fbpx
حوادث

إيقاف قاتل صديقه في جلسة خمرية بسلا

اختلف معه بعد إفراطهما في الشرب ووجه إليه طعنات قاتلة دون وعي

أمرت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بسلا، مساء الثلاثاء الماضي، بوضع شخص قتل رفيقه طعنا بسكين خلال جلسة خمر بحي الكريمة بسلا،
وتعميق البحث معه، قبل إعادة تمثيل الجريمة، وإحالته عليها في حالة اعتقال.

ذكر مصدر مطلع أن رجال الأمن كانوا منشغلين رفقة رجال السلطة ببعض الترتيبات المهمة في المدينة، عندما تلقوا اتصالا هاتفيا، عبر مصلحة المداومة، حول وقوع جريمة قتل في حي الكريمة. وقد سارع رئيس الشرطة القضائية، رفقة عدد من الضباط الأكفاء، إلى مسرح الجريمة، فوجدوا العشرات من القاطنين بالمنطقة متجمعين في أسفل عمارة، يسترقون النظر برعب وهلع إلى داخل محل تجاري في الطابق الأرضي، حيث كانت الجثة عائمة وسط بركة من الدماء.
اقترب رئيس الشرطة القضائية من الجثة، ثم شرع يتفحصها عن كثب، فاكتشف أن الهالك لقي حتفه إثر تلقيه طعنات بواسطة أداة حادة، يرجح أن تكون سكينا، نتيجة خلاف بينه وبين الجاني، بسبب السكر. ورجح المسؤول هذه الفرضية لعثوره، في مسرح الجريمة، على قنينات خمر فارغة.
ومن خلال التحريات الميدانية، تبين أن الهالك كان صديقا للجاني، وأنهما يقطنان في «كراج» على سبيل الكراء منذ عدة أشهر. وبينت الأبحاث الأولية التي باشرتها الشرطة القضائية بسلا أن القاتل والقتيل كانا يفترقان نهارا، وكل واحد منهما ينصرف إلى حال سبيله بحثا عن رزقه، وفي المساء، يلتقيان في «الكراج» الذي يسكنانه، من أجل النوم وشرب الخمر واستهلاك المخدرات.
وأمرت الشرطة القضائية بنقل الجثة إلى مستودع الأموات لتشريحها، وباشرت الشرطة العلمية والتقنية إجراءات رفع البصمات من مسرح الجريمة والبحث عن أي أدلة أو آثار. وانطلقت فرقة من الشرطة القضائية للبحث عن الجاني، وخلال أقل من ساعة تمكنوا من تحديد مكان اختبائه، ليلقوا القبض عليه، ويشعروا نائب الوكيل العام للملك، الذي أمر بوضعه رهن الحراسة النظرية، وتعميق البحث معه.
ونظرا لأن الحالة التي كان عليها الجاني لم تكن تسمح باستنطاقه، نتيجة السكر وحالة الارتباك، فقد تقرر إيداعه في المخفر، ومباشرة التحقيق معه صباح اليوم الموالي.
وحاول الجاني أن ينكر مشاركة الهالك أي جلسة خمر، فتم تضييق الخناق عليه، ومحاصرته ببعض الأسئلة المحرجة، ليجد نفسه مضطرا إلى الاعتراف وسرد جميع وقائع الجريمة التي ارتكبها في حق صديقه.
وأكد المتهم أنه دخل مع صديقه في شجار حول سبب تافه، لا يستطيع تذكره، فوجه إليه عدة طعنات دون وعي أو إدراك منه، مشيرا إلى أن الهالك كان في حالة سكر بالغة، وبدأ يستفزه بعبارات أهانت كرامته، ما جعله يعتدي عليه بسلاح أبيض كان يضعه في جيبه.
وعبر المتهم عن ندمه، لأنه لم يكن ينوي أن يقترف جريمة من هذا الحجم في حياته، مشيرا إلى أن فعل القتل ناتج عن عدم وعي، لأنه كان تحت تأثير السكر والتخدير، ولم يكن ليعتدي على صديقه لو كان في كامل وعيه.
ويرتقب أن يعيد المتهم تمثيل الجريمة بعد الانتهاء من الاستماع إليه، في انتظار إحالته على الوكيل العام للملك لدى استئنافية سلا، من أجل القتل العمد والسكر وحيازة السلاح الأبيض بدون موجب قانوني.

محمد البودالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق