fbpx
الرياضة

الصراعات تشتعل مجددا في “الماص”

مطالبة بالكشف عن مالية الفريق وحسابه البنكي واجتماع طارئ الأسبوع المقبل
كشف مصدر مطلع، أن فريق المغرب الفاسي يعيش حاليا على إيقاع صراعات خفية بين بعض أعضاء مكتبه المسير على خلفية الانتدابات التي قام بها الفريق في مرحلة الانتقالات الشتوية.
وتفجرت هذه الأزمة عندما طالب سعد أقصبي، الرئيس المنتدب للفريق الفاسي، وخالد كسوس، نائب الرئيس، بالكشف عن مالية الفريق وحسابه البنكي خلال الفترة التي أعقبت انتخاب رشيد والي علمي، رئيسا ل”الماص” خلفا لمروان بناني، المستقيل. وجاء في الرسالة التي توصل ”الصباح الرياضي” بنسخة منها ”نطلب وثائق الوضعية المالية من تاريخ تكوين المكتب المسير إلى يومه، ووثائق الوضعية البنكية، كما نطلب عقد اجتماع طارئ لتحديد المسؤوليات”.
ووفق إفادة مصدر مطلع، فإن رئيس الفريق لم يستسغ طلب العضوين نفسيهما في هذا التوقيت بالذات، ما جعل أقصبي يوجه إليه رسالة شديدة اللهجة، على حد تعبير مصادر متطابقة.
وحسب معلومات حصل عليها ”الصباح الرياضي”، فإن أقصبي عزا طلبه أنه لا يعدو أن يكون في إطار الشفافية والمحاسبة، مستغربا رفض الرئيس الاستجابة إلى طلبه، ومؤكدا أن الاحترام بين الأعضاء واجب.
وقالت مصادر مطلعة إن طلب أقصبي وكسوس جاء بناء على رغبتهما في الكشف عن الصفقات التي أبرمها الفريق في ”الميركاتو” الشتوي، خاصة أنهما لا يعرفان عنها أي شيء، وبالتالي لن يقبلا إطلاقا أن يتحدد دورهما في تأثيث المكتب أو واجهة لتلقي الضربات لا غير ”بارشوك”.
وفي تعليقه، أكد أقصبي أنه يتحفظ عن الإدلاء بأي شيء إلى حين عقد الاجتماع، مكتفيا بالقول إن نيته حسنة وتترجم حبه للمغرب الفاسي.
وعلم ”الصباح الرياضي” أن رشيد والي علمي سارع إلى الإعلان عن عقد اجتماع طارئ الأسبوع المقبل، في محاولة منه لرأب الصدع وتذويب جليد الخلافات، حفاظا على استقرار النادي.
وكان المغرب الفاسي أنهى مرحلة الانتقالات الشتوية بالتعاقد مع رضوان صوابني، المدافع الأوسط للاتحاد الإسلامي الوجدي، بموجب عقد يمتد أربع سنوات، وذلك بإلحاح من المدرب رشيد الطاوسي.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق