fbpx
حوادث

تفكيـك عصابـة للسرقـة بالعنـف

توبع أفرادها بمحاولة القتل بعد محاولتهم ذبح ضحية وطعن آخر في كليته

أحالت الشرطة القضائية لمولاي رشيد بالبيضاء، أخيرا، أربعة شباب على الوكيل العام للمك بمحكمة الاستئناف بجناية تكوين عصابة  متخصصة في السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض والضرب والجرح الخطيرين ومحاولة القتل وحسب مصادر «الصباح»، فإن العصابة يتزعمها نجل شرطي متقاعد، كانت تشكل رعبا لقاطني المنطقة، خصوصا تلاميذ المؤسسات التعليمية، وأيضا تجار أسواق الجملة، إذ نفذوا أزيد من 20 عملية سرقة، كما أنهم كانوا لا يتوانون في توجيه طعنات خطيرة للضحايا. وجاء تفكيك العصابة، بعد أن توصلت عناصر القسم القضائي الثاني بإشعار من الطبيب المسؤول بمستشفى سيدي عثمان يطالبها بالانتقال إلى قسم المستعجلات لمعاينة شاب يوجد في حالة خطيرة، بعد أن تعرض لطعنة في الكلي من قبل مجهولين. وداخل قسم المستعجلات، أكد أفراد من عائلة الضحية لعناصر الشرطة، أن أربعة أشخاص اعترضوا سبيل الضحية الذي يتحدر من ورزازات، وهو في طريقه لزيارتهم بحي لالة مريم، وسلبوه هاتفا محمولا ومبلغا ماليا مهما، قبل أن يوجهوا له طعنة في الكلي. ومن خلال الأوصاف التي حصلت عليها عناصر الشرطة، تبين أنها نفسها التي قدمت في شكايات سابقة من قبل مواطنين آخرين، من بينهم، شخص اعترضوا سبيله وحاولوا ذبحه عندما تمكن من مقاومتهم.

وأمام سيل من الشكايات، شنت عناصر القسم القضائي الثاني حملة أمنية بالمناطق التي تنشط فيها العصابة، مستعينة بأوصاف المتهمين وإرشادات المخبرين. وخلال الحملة ستتوصل بإخبارية تفيد أن المتهمين يتربصون من جديد بتلاميذ المؤسسات التعليمية الموجودة بشارع عبد القادر الصحراوي، ليتم محاصرتهم، وبعد مطاردة أوقفتهم جميعا، لتنقلهم إلى مقر مصلحة الشرطة القضائية.

واعترف الموقوفون خلال تعميق البحث معهم بالمنسوب إليهم، مبرزين أنهم كونوا عصابة إجرامية، وشرعوا في اعتراض سبيل المارة، وأنهم كانوا لا يترددون في الاعتداء عليهم بالسلاح الأبيض، بسبب تعاطيهم المخدرات، خصوصا الأقراص المهلوسة قبل تنفيذ عملياتهم.

وأقر المتهمون، أنهم فعلا وجهوا طعنة خطيرة لشاب من ورزازات في  كليته، رغم أنه استسلم لهم وسلمهم ممتلكاته، مؤكدين أنهم رغم شيوع إشاعة وفاة الضحية من قبل سكان لالة مريم، واصلوا عملياتهم الإجرامية، كما أكدوا أنهم حاولوا ذبح ضحية آخر بعد أن قاومهم بشدة. 

وواصل أفراد العصابة مسلسل اعترافاتهم، بالحديث عن استهدافهم تجارا بأسواق الجملة بالمنطقة، في أوقات متأخرة من الليل أو في الصباح الباكر، وسرقة مبالغ مالية مهمة جدا، كانوا يتحوزونها للتبضع.

وبعد إنهاء البحث مع المتهمين، وتدوين اعترافاتهم في محضر رسمي، أحيلوا على النيابة العامة المختصة للنظر في المنسوب إليهم.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى