fbpx
حوادث

إيقاف مطلوب للعدالة منذ أربع سنوات

الموقوف متابع بتهم التغرير بقاصر واحتجازها ومحاولة اختطاف امرأة

تمكنت مصالح الأمن الإقليمي بالخميسات، في الآونة الأخيرة، من إيقاف مبحوث عنه ظل
في حالة فرار منذ أربع سنوات نفذ خلالها مجموعة من الأفعال الجرمية الموزعة
بين التغرير بقاصر واختطافها وهتك عرضها ومحاولة اختطاف امرأة وتعدد السرقات
تحت التهديد بالسلاح الأبيض والضرب والجرح بواسطته.

نجحت المصالح الأمنية بالخميسات، أخيرا، في إيقاف مبحوث عنه، في الثلاثينات من العمر، له مجموعة من السوابق في مجال تكوين عصابة إجرامية والسرقة والاتجار في المخدرات وإلحاق خسائر مادية بملك الغير، قضى إثرها عقوبات سالبة للحريات.
ومنذ سنة 2007 وشكايات عديدة تتقاطر على مختلف الدوائر الأمنية بأحياء المدينة ضد الموقوف الذي يقطن دوارا يعتبر نقطة سوداء بحكم موقعه الذي تخترقه منحدرات وبساتين ودور صفيح تشكل مرتعا خصبا وآمنا لتوافد المنحرفين.
وجاء ذكر الموقوف في أكثر من خمس عشرة شكاية، وأفادت مصادر عليمة للصباح أنه بناء على مذكرات البحث العديدة التي صدرت في حقه، وأمام تشديد الخناق عليه اضطر إلى مغادرة المدينة نحو وجهة مجهولة، وظل يظهر بين الفينة والأخرى جرائمه ثم يختفي بعدها، وأضافت المصادر ذاتها أن عملية ترقب آثاره ظلت مسترسلة إلى حين تسرب نبأ حلوله بالخميسات، إذ تمكنت عناصر من الشرطة القضائية من مباغتته وإيقافه بضواحي المدينة.
وأثناء الاستماع إليه في محضر قانوني اعترف أنه سرق أحد المنازل تحت التهديد بالسلاح الأبيض واستولى على مجموعة من أثاثه، بالإضافة إلى تنفيذه عمليات سرقة مماثلة. وبخصوص مهاجمته مسكن إحدى الأسر ليلا أكد أنه استولى على هاتف محمول لأحد أبناء حيه تقدم إثرها والده بشكاية ضده وفور علمه بذلك توجه في منتصف الليل نحو منزلهم متحوزا بمدية من الحجم الكبير وفي حالة سكر بين وشرع في تهديدهم ثم اعتدى على والديه بالضرب والجرح أصيبا إثرها بجروح مختلفة، وبعد تدخل باقي أفراد الأسرة لاذ بالفرار.
وأكد المتهم واقعة استدراجه إحدى المتزوجات بأحد الأحياء الهامشية حيث احتجزها ومارس عليها الجنس لأزيد من أسبوع ثم رافقته بعدها صوب مدينة ثانية، واعترف أيضا بسرقته دراجة نارية وبيعها، مضيفا أنه كان يصرف كل ما يجنيه من اعتداءاته وسرقاته التي تستهدف بشكل كبير النساء وينفذها بمفرده على شراء الخمر والمخدرات التي أدمن استهلاكها.
ونفى المتهم أن يكون استدرج قاصرا واحتجزها كما ورد في شكاية والدتها مؤكدا أنها خليلته، إذ كان يمارس عليها الجنس بشكل اعتيادي وبرضاها، وسبق لها أن رافقته إلى إحدى المدن وقضت معه أياما قبل أن يعودا، ومنذ ذلك الحين لم يعد يراها أو يسمع عنها أي خبر كما يجهل مكان وجودها، وعن دخوله عالم الإجرام أفاد أن مرافقته لذوي السوابق جعلت منه شخصا مدمنا على المخدرات وشرب الخمر، مؤكدا أنه كلما كان تحت تأثيرهما يقترف أفعالا منافية للقانون.
وتم وضع المتهم تحت الحراسة النظرية وإنجاز بحث شامل معه وإحالته على العدالة، في حين حررت مذكرة بحث في حق أحد مشاركيه الذي ما زال في حالة فرار.  

المهدي لمرابط (الخميسات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق