fbpx
اذاعة وتلفزيون

دينا ترقص في “مولان روج”

البرنامج يقدم في كل حلقة استعراضا للسامبا والرومبا والتانغو والرقص الشرقي

تستعد الراقصة المصرية دينا لدخول أولى تجاربها في مجال التقديم التلفزيوني، وذلك بعد أن انتهت من تصوير برنامجها الجديد «مولان روج» الذي كان من المفترض أن يبدأ بثه الشهر الجاري على قناة «مودرن مصر»، قبل أن يؤجل بسبب الأحداث التي عرفتها مصر في الفترة الأخيرة.

ويهدف البرنامج الذي سيعرض بشكل مباشر، إلى تعليم الرقص الشرقي واكتشاف مواهب جديدة في هذا المجال بحضور لجنة تحكيم تشارك فيها دينا إلى جانب عدد من الراقصات من بينهن الراقصة الكبيرة نجوى فؤاد، إضافة إلى عدد من الفنانين ومصممي الرقصات.
ويصنف البرنامج، الذي اختير له في البداية اسم «شارع محمد علي»، ضمن نوعية البرامج الاستعراضية، إذ يقدم في كل حلقة منه استعراضا راقصا حول إحدى الرقصات العالمية الشهيرة مثل «السامبا» و»الرومبا» و»التانغو»، إلى جانب الرقص الشرقي والشعبي.
وسيعرض البرنامج بوتيرة أسبوعية، كما يستضيف اثنين من الفنانين يتحدثان عن علاقتهما بكافة أنواع الفنون والرقص والتمثيل والغناء، وتؤدي دينا في كل حلقة منه عددا من رقصاتها.
وحسب ما صرحت به الراقصة المثيرة للجدل في مصر، لعدد من الصحف والمواقع الإلكترونية، فإن «مولان روج» سيكون مختلفا عن باقي البرامج الفنية، وهو ما سيلمسه المشاهدون ابتداء من الحلقات الأولى للبرنامج.
وعن تخوفها من تجربتها الأولى في مجال التقديم، قالت دينا إن الكاميرا ليست غريبة عنها، كما أن البرنامج موضوعه فني، موضحة أنها تلقت العديد من العروض من قبل لتقديم برامج لكنها لم تجد أفكارها ملائمة لها.
وأثارت فكرة البرنامج جدلا كبيرا في مصر، إذ رفع المحامي نبيه الوحش دعوى قضائية على صناع البرنامج «لأنه يهدف إلى تخريج جيل جديد من الراقصات الشرقيات»، معتبرا ذلك «مهزلة أخلاقية» ومؤكدا أنه لن «يصمت أمام ما يحدث». وقال في تصريح لوسائل الإعلام المصرية: «لن أنتظر حتى يتم عرض البرنامج على القنوات الفضائية، لذا سأسرع بإقامة دعوى قضائية ضد صناع البرنامج مطالبا بمنع استكماله وعرضه».
من جهتها، دافعت دينا عن برنامجها وقالت إنه يهدف إلى حماية هذا الفن المحترم من الانقراض. وأضافت في حديثها إلى عدد من وسائل الإعلام «الرقص الشرقي فن من الفنون الراقية التي ينبغي الاهتمام بها… إذا علمنا أن الرقص الشرقي محل اهتمام من الدول الأجنبية، ما كان أحد أهانه أو قلل من شأنه، فكم كان لدينا رموز في فن الرقص المحترم مثل سهير زكي وتحية كاريوكا وغيرهما، ولم يخرج أي محام وقتها ليعارض هذا الفن الجدير بالاحترام».

ن ف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق