fbpx
حوادث

حجز 64 ألف علبة سجائر مهربة بأوسرد

علمت «الصباح» من مصادر مطلعة، أن مصالح البحرية الملكية حجزت بالمنطقة الجنوبية التابعة لعمالة أوسرد، نهاية الأسبوع الماضي، حوالي 64 ألف علبة سجائر مهربة ، وحوالي 4000 حقنة بيطرية خاصة بالإبل، و450 لترا من البنزين، ومحركين كبيرين. وقالت المصادر ذاتها، إن السجائر المحجوزة من نوع «مارلبورو»، كانت معبأة في 160 صندوقا، إذ حاول بحاران على متن زورق أن يهربا هذه المواد في المنطقة التي تعرف نشاطا كبيرا للمهربين، خاصة تلك التي تدخل إليها مراكب صيد موريتانية، تغطي على زوارق المهربين. وسلمت العناصر ذاتها الشخصين الموقوفين والمحجوزات إلى درك مركز بئر كندوز بعمالة أوسرد، إذ من المنتظر أن يحالا على النيابة العامة، بعد خضوعهما للحراسة النظرية. وحسب ما أوردته المصادر ذاتها فإن هذه المنطقة تحولت إلى معبر للسجائر والمخدرات والبنزين المهرب، إذ تفد السجائر وحقن الإبل المهربة من موريتانيا، فيما تهرب المخدرات إلى شمال مالي من قبل مافيات التهريب التي أوجدت لها موضع قدم في الأقاليم الجنوبية. وتزامنت العملية نفسها مع تقديم بحارين آخرين متورطين في تهريب 700 لتر من البنزين المهرب، بعد تمكن عناصر البحرية الملكية بمنطقة الدخيلة بالمهيريز، بالحدود الموريتانية المغربية، من حجز قارب كبير، بمحركين قويين، مزود بآليات تحديد المواقع.

وهي العملية، تقول المصادر المذكورة، التي لم تكلل بالنجاح في حجز القارب، إذ غرق بعد محاولة قطره، ليتم إنقاذ المهربين، لفتح تحقيق معهما حول دواعي وجودهما في هذه المنطقة وعلى متن قارب مزود بمحركات تستخدم في المسافات الطويلة، وبآليات تحديد المواقع، كما أنه لم تكن على متنه أي آلية للصيد.

وكان مسؤولون في البحرية الملكية حلوا قبل أسابيع بالأقاليم الجنوبية لحث المسؤولين الجهويين على بذل مجهود أكبر للتصدي لظاهرة التهريب عبر المياه الإقليمية وطرد مراكب صيد جراد البحر التي يستخدمها بحارون موريتانيون، وتشكل تغطية مناسبة لمهربي المخدرات والسجائر وغيرها من الممنوعات.

ضحى زين الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق