fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

ملاسنات في الجمع الاستثنائي لفرع نقابة محترفي المسرح

اتهامات متبادلة جعلت العديد من الفنانين ينسحبون من جمع  فرع مراكش

كادت قاعة العروض بدار الثقافة بمراكش، في أكثر من مرة، أن تتحول إلى حلبة للملاكمة بين رجال الفن والمسرح خلال الجمع العام الاستثنائي للفرع الجهوي للنقابة الوطنية لمحترفي المسرح الذي انعقد يوم الأحد الماضي تحت إشراف الرئيس حسن النفالي، والذي استعصى عليه تسيير الاجتماع في البداية نظرا لجو الاحتقان الذي ميزه، وهو الأمر الذي اتضح قبل انطلاق أشغاله.
ويذكر أن المكتب الوطني للنقابة ذاتها قام بحل المكتب الجهوي وتعيين لجنة تحضيرية مهمتها الإعداد لعقد الجمع العام الاستثنائي، إذ سبق أن وجه العديد من أعضاء النقابة يتقدمهم الكاتب العام وأمين المال، رسائل إلى المكتب الوطني، يشيرون فيها إلى خروقات واختلالات همت تسيير شؤون الفرع، قبل أن تصل الشكاية إلى المجلس الجهوي للحسابات لتتهم رئيس الفرع والأمين السابق بسحب مبالغ مالية دون علم بعض الأعضاء، رغم انتهاء مدة صلاحياته أمينا للمال وانتخاب عضو آخر مكانه.
وأكد حسن النفالي، في كلمته الافتتاحية، أن موضوع المالية ستخصص له لجنة لتدقيق الحسابات، ولو اقتضى الأمر تقديم الموضوع للعدالة. وهو الأمر الذي أكده رئيس الفرع وأمين المال السابق، ليقترح رئيس النقابة جدول أعمال الجمع العام الاستثنائي بتلاوة تقرير اللجنة التحضيرية، ليتضح أن فناني مدينة مراكش ينقسمون إلى مؤيدين للتجربة السابقة ومعارضين لها، وهو الأمر الذي تبين بعد اقتراح النفالي على أحد الأعضاء القيام بمهمة كتابة التقرير الذي سيقدم للسلطات، إذ انطلقت أصوات احتجاج وتبادل الاتهامات.
ورغم تحديد رئيس النقابة لجدول الأعمال، فإنه كان بين الفينة والأخرى يعطي الكلمة للجالسين في القاعة، مما يؤجج الصراع داخلها، خصوصا عندما تقدم أمين المال موضحا سبب عدم تمكنه من القيام بمهمته داخل المكتب واكتشافه للمبلغ المسحوب من رصيد الفرع، وهو ما اعتبره الأمين السابق أمرا عاديا مشيرا إلى أن مديونية الفرع حتمت عليه سحب مبلغ مالي لفائدة الأعضاء.
وعجل تلاسن وتراشق الحاضرين بانسحاب كل من مصطفى تاه تاه الذي أجهش بالبكاء، في حين كانت علامات الاستغراب بادية على محيا عبد الله العمراني وهو يغادر القاعة، ليقرر النفالي مدة ثلاث دقائق لكل متدخل، وهي المدة التي ظل حريصا على الالتزام بها في الوقت الذي ظل التراشق بين الأعضاء هو سيد الجلسة، رغم تنبيه الرئيس إلى صلاحيات المكتب الوطني وإمكانية تجميد الفرع ليخلص الجمع العام الاستثنائي إلى تقديم لائحتين تنافستا على تسيير شؤون الفرع الجهوي للنقابة الوطنية لمحترفي المسرح، الأولى برئاسة يوسف أيت منصور رفقة عباس فراق وعمر جدلي وعبد السلام بوخيمة وعبد الله المعاوي وآخرين، والثانية يتزعمها عبد الله فركوس وتضم المختار الكنيديري وفضيلة بن موسى وآمال التمار، لتفوز اللائحة الأولى ب 49 صوتا مقابل 47 للثانية.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى