fbpx
الأولى

قتل ضابط متقاعد على يد زوجته بالرباط

تحيل الشرطة القضائية بالرباط اليوم (الخميس) على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف، امرأة متهمة بقتل زوجها الضابط السابق في إدارة المياه والغابات. وأفادت مصادر مطلعة أن المشتبه فيها قتلت، بداية الأسبوع الجاري، زوجها بطريقة بشعة داخل شقة في حي الفتح، وحاولت طمس معالم الجريمة.
وحسب تفاصيل الحادث، فقد دخل الضابط (52 سنة) ليلة الاثنين الماضي منزله، وبعد أخذ ورد مع زوجته (48 سنة)، دفعته بقوة فارتطم بالحائط وفقد توازنه ليسقط على الأرض، قبل أن تنهال عليه ضربا بعصا غليظة على الرأس، ليلقى حتفه متأثرا بجروحه.
وأفادت بعض المصادر أن الجانية بعد التأكد من وفاة زوجها أخرجت الجثة ووضعتها أمام باب المنزل، وسارعت إلى تجفيف مكان الجريمة من آثار بقع الدم، قصد إخفاء معالمها والتمويه على المحققين.
وأثناء صعود حارس العمارة صدفة، وجد الضابط المتقاعد مقتولا وسط بركة من الدماء أمام منزله، فأصيب بهلع شديد، واتصل  بالمصالح الأمنية التي حلت فورا بمسرح الجريمة لمعاينة الحادث. وعند دخول فرقة الشرطة العلمية والتقنية إلى منزله،  قامت باستعمال الأشعة البنفسجية التي أكدت وجود آثار الدم  المتطايرة على الحائط، إذ تم ترجيح فرضية قتل الضحية من طرف زوجته، سيما أن الأدلة العلمية أثبتت أن الجريمة تمت داخل الشقة.
وأثناء الاستماع إلى المتهمة تماسكت وأبعدت عنها الشبهة، كما حاولت تضليل رجال الشرطة القضائية بادعاء احتمال قتل زوجها من قبل مجهولين، وحمله إلى باب العمارة للتخلص منه.
واستعملت المتهمة كل الطرق لإبعاد التهمة عنها، لكن بعد الأبحاث العلمية التي أجراها فريق الشرطة التقنية والعلمية، تأكد بالملموس أن الجريمة نفذت داخل المنزل.
وبعد تناقض المعطيات العلمية وأقوال الزوجة، أوقفت الشرطة القضائية المشتبه فيها، وقامت بنقلها إلى مصلحة الشرطة القضائية لاستكمال البحث معها، بينما نقلت جثة زوجها إلى المستشفى لإخضاعها لتشريح طبي.
وأثناء الاستماع إليها أنكرت في البداية أمام الضابطة القضائية كل ما نسب إليها وادعت أن زوجها قد يكون قتل تصفية لحسابات، وبعد مواجهتها بأدلة قطعية اعترفت في نهاية التحقيق بتنفيذها الجريمة.

عبدالحليم لعريبي (الرباط)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق