fbpx
مجتمع

موظفو بني ملال يضربون لتحسين أوضاعهم الاجتماعية

قال محمد بركات، الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) إن «لطيفة العبيدة  كاتبة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي، لم تف بأجندة الاتفاق الذي وقعته وزارتها مع النقابات ذات التمثيلية»، ، بل انفردت بطرح حلول لم تستسغها النقابات الذي حضرت الحوار، مثل «إجراء مباراة لفائدة حاملي الإجازة العاملين في الأسلاك التعليمية»، ما خلق تذمرا واستياء

في صفوف قياديي النقابات التي سارعت إلى تلبية نداء الوزارة أملا في بحثها عن حلول ترضي الشغيلة التعليمية. وأضاف أن نقابته أكدت ضرورة تعديل المادة 108 من النظام الأساسي الذي ينص على الترقية بالشهادات وكذا تغيير الإطار، لكن الوزارة صمت آذانها وأصرت على عدم تنفيذ ما تبقى من بنود في اتفاق فاتح غشت، خاصة في جانبه المرتبط بترقية أساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي خارج السلم، ورفع كوطة الترقية إلى حدود 33 في المائة  وإقرار ترقية استثنائية للمستوفين للشروط. وأكد أن الوزارة مقتنعة بمطالب الشغيلة التعليمية لكنها تماطل في تسوية الملفات وتلعب على وتيرة الزمن، علما أن النقابات ذات التمثلية تبرز حسن نيتها لتفادي تنظيم إضرابات تضر بمصلحة التلاميذ.
من جهته، قال عبد الله حماني الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم (الاتحاد الوطني للشغل) إن نقابته ليست من هواة تنظيم الإضرابات لكن الواقع يلزمها ذلك لانتزاع مطالب مشروعة للشغيلة التعليمة التي انخرطت في تفعيل البرنامج الاستعجالي رغم عدم إشراك ممثليها في صياغة البرنامح أو مناقشته. وطالب الوزارة بتنفيذ بنود اتفاق فاتح غشت والإسراع في تنفيذ مطلب تعويض العاملين في العالم القروي، علما أن جهة تادلا أزيلال تتميز بخصوصيات مناخية تضاعف معاناة رجال التعليم.
وانتقد حماني إصرار وزارة التربية الوطنية على تشتيت العمل النقابي واللجوء إلى الفئوية في الحوار ما يفسح المجال لتفريخ المنسقيات الوطنية ويساهم في تشرذم العمل النقابي. وطالب الوزارة بالتعامل بعقلانية في معالجة ملفات رجال التعليم ومحاورة النقابات ذات التمثيلية لأنها تعتبر الشريك الاستراتيجي لها. وكان مناضلو نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب (الجامعة الحرة للتعليم ) والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب (الجامعة الوطنية لموظفي التعليم) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش) خاضوا إضرابا احتجاجيا لمدة 48 ساعة، منتصف الأسبوع الماضي، مصحوبا بوقفة احتجاجية أمام الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، جاب خلالها المحتجون شارع عبد الكريم الخطابي مطالبين الوزارة بتحديد ساعات العمل وإلغاء الساعات التطوعية والمطالبة  بتأجيل المباراة المخصصة للأساتذة المجازين إلى حين توفر الشروط المتفق عليها مع النقابات لحماية الأساتذة المجازين، مع تشبث النقابات بتعديل المادة 108 من النظام الأساسي وجبر الضرر.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق