fbpx
الرياضة

رونالدو: الآلام عجلت باعتزالي

الظاهرة” قال إن جسده لم يعد قادرا على المواصلة فقرر وضع حد لمسيرته

أكد نجم كرة القدم البرازيلي رونالدو أول أمس (الاثنين)، قراره وضع حد لمسيرته الكروية عن سن 34 عاما بسبب مشاكل بدنية.
وبدا رونالدو المتوّج باللقب العالمي مرتين مع منتخب بلاده عامي 1994 و2002، متأثرا في مؤتمر صحافي بمقر نادي كورينثيانز، وقال “أضع حداً لمسيرتي كلاعب محترف”.
وأضاف رونالدو الملقب ب”الفينومينو” أي الظاهرة “في العامين الأخيرين، تعرضت لسلسلة طويلة من الإصابات، من جانب إلى آخر، ومن ساق إلى أخرى، ومن عضلة إلى أخرى، هذه الآلام دفعتني إلى التعجيل بوضع حد لمسيرتي الكروية”.
وكان رونالدو قال يوم الأحد الماضي في تصريح لصحيفة “استادو دي ساو باولو””لم اعد قادراً. أريد مواصلة مشواري، لكني غير قادر. أفكر بحركة ما لكني لا أتمكن من تنفيذها كما أريد. حان وقت الاعتزال”.
وأضاف في تصريح لشبكة “غلوبو” “جسدي يؤلمني. ذهني يريد مواصلة اللعب، لكن جسدي يقول لم يعد بإمكاني فعل ذلك”.
وكان رونالدو الذي يملك الرقم القياسي بعدد الأهداف المسجلة في كأس العالم (15)، كشف سابقاً أنه يتوقع إعلان اعتزاله في نهاية 2011، لكن الإصابات التي لاحقته، وخروج فريقه كورنثيانز من مسابقة كوبا ليبرتادوريس، من العوامل التي سرعت في اتخاذ قراره بإعلان اعتزاله قبل الموعد الذي كشف عنه سابقاً.
وتعرض رونالدو إلى 3 إصابات خطيرة في ركبته في مسيرته الكروية أعوام 1999 و2000 و2008.
وتوّج رونالدو خلال مسيرته الرائعة بجميع الألقاب الممكنة، باستثناء لقبي كوبا ليبرتادوريس ودوري أبطال أوربا، كما أن النجم البرازيلي أحرز جائزة الاتحاد الدولي لأفضل لاعب في العالم في ثلاث مناسبات أعوام 1996 و1997 و2002.
ودافع رونالدو عن ألوان أهم الأندية الأوربية على الإطلاق، وهي برشلونة وريال مدريد الإسبانيان، وإنتر ميلان وميلان الإيطاليان، وبدأ مشواره الاحترافي عام 1993 مع كروزيرو، لكن سرعان ما تحول للعب في القارة الأوربية إذ خطف الأضواء مع آيندهوفن بين 1994 و1996 ، قبل الانضمام إلى برشلونة الذي توج معه بلقب الكأس الإسبانية (1997) وكأس الكؤوس الأوربية (1997)، وكأس السوبر المحلية (1996).
كما توّج مع إنتر ميلان بلقب كأس الاتحاد الأوربي (1998)، ومع ريال مدريد بلقب الدوري الاسباني (2003 و2007)، والكأس القارية (2002)، وكأس السوبر المحلية (2003).
أما على الصعيد الدولي، فخاض رونالدو 97 مباراة مع “سيليساو”، سجل خلالها 62 هدفا، وشارك في كأس العالم ثلاث مرات (لم يخض أي مباراة في نهائيات 1994)، وتوج باللقب مرتين (1994 و2002)، وبلقب كوبا أمريكا مرتين (1997 و1999)، وكأس القارات مرة واحدة (1997).

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى