الرياضة

مورينيو: هذا فريقي حتى نهاية الموسم

ميسي يفتح حديقة للأطفال ببرشلونة

قال البرتغالي جوزي مورينيو المدير الفني لفريق ريال مدريد الأسباني لكرة القدم إن النادي لن يتعاقد مع أي لاعبين خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة إلا في حالة وقوع «شيء غير عاد».
وأضاف مورينيو «ريال مدريد أجرى الاستثمارات اللازمة، في الأعوام الأخيرة وفي الصيف الماضي. هذا هو فريقنا حتى نهاية الموسم. هؤلاء هم اللاعبون الذين نثق بهم».
وأوضح المدرب البرتغالي «ليس لدينا فريق مثالي لأنه لا يوجد فريق مثالي. لدينا فريق متميز من لاعبين يمنحون ثقة كبيرة للمدرب، وأنا لا أريد أي لاعب جديد في سوق الانتقالات الشتوية في يناير».

وعادة ما يكون ريال مدريد من بين الأندية الأكثر إنفاقا في أوربا في سوق الانتقالات الشتوية وكذلك الصيفية.
ويحتل ريال مدريد الآن المركز الثالث في الدوري الاسباني بفارق نقطة واحدة أمام برشلونة صاحب المركز الرابع ونقطة خلف فياريال ونقطتين خلف فالنسيا المتصدر.
في إسبانيا دائما، افتتح اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي الخميس الماضي منطقة لألعاب الأطفال أمام مستشفى فال ديهيبرون الجامعي في برشلونة للأم والطفل، تحمل اسم مؤسسته.
وتم تهيئة الحديقة على أساس احتياجات الأطفال المقيمين في المستشفى أو الذين يقومون بزيارتها، وتبلغ مساحتها 324 مترا مربعا وهي مخصصة لأطفال بين سن الثانية و12 عاما، وفقا لما أشار إليه بيان صادر عن المستشفى.
وحملت الحديقة اسم مؤسسة ليو ميسي، التي بفضلها تم تنفيذ المشروع بحسب البيان.
ورافق النجم الأرجنتيني خلال مراسم افتتاح الحديقة نحو 50 طفل ، بين نزلاء سابقين وحاليين بالمستشفى.
ونقل البيان الصحافي عن ميسي قوله حول كيفية ولادة فكرة هذا المشروع «في أحد الأيام، وبعد زيارة إلى الأطفال المودعين في مستشفى فال ديهيبرون الجامعي، فهمت الطبيعة الخاصة للشخصية العامة. فهمت أن وجود لاعب كرة معروف قد يمثل مساعدة كبيرة لأولئك الأطفال المرضى».
وأضاف الحائز على جائزة الكرة الذهبية لعام 2010 «تذهب إلى هناك فيهدونك ابتسامتهم، وتكون السعادة بالنسبة إليهم أكبر لأن رغبتهم في مواصلة الكفاح ضد المرض تكبر، لأنهم يعتقدون بحق أن بإمكانهم تجاوز المرض ومواصلة أحلامهم».
وتابع «حققت حلمي بأن أصبح لاعب كرة لأنني اخترت الإيمان، الإيمان بالعمل اليومي والمثابرة عاملين لا غنى عنهما من أجل تحقيق الأحلام. لكن الأهم من ذلك هو مواصلة الكفاح من أجل البقاء».
وأنهى ميسي البيان بقوله «أتمنى أن يكون جهدي ومثابرتي مثالا جيدا لمساعدة الأطفال الأكثر احتياجا لذلك، لأن ذلك ما اخترته، لأنني يسعدني أن يتمكن طفل من الابتسام كل يوم، يسعدني أن أعرف أن لديه أملا للمضي إلى الأمام، ويسعدني أن أرى أنه يسعر بالسعادة. لذلك قررنا إنشاء مؤسسة ليو ميسي. وسأواصل الكفاح من أجل إسعاد الإطفال  بالقوة والتصميم اللذين احتاجهما كي أبقى لاعب كرة».
وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض