الرياضة

فاخر: لست مسؤولا عن لياقة اللاعبين

الرجاء يسقط في فخ التعادل في ملعبه أمام الدفاع الجديدي

قال محمد فاخر، المدرب الجديد للرجاء الرياضي، إنه غير مسؤول عن تدني مستوى اللياقة البدنية لدى اللاعبين، مضيفا في الندوة التي أعقبت نهاية مباراة فريقه بالدفاع الحسني الجديدي أول أمس (السبت)، لحساب الجولة السادسة من بطولة القسم الأول، أنه لا يمكن تحقيق أكثر مما شاهده الجمهور في تلك المباراة في ظرف أقل من أسبوع عن تسلمه زمام الأمور التقنية.
وعن إشراكه ثلاثة لاعبين في وسط الميدان تنقصهم التنافسية (سعيد عبد الفتاح وعبد الصمد وراد وعبد الصمد أوحقي)، والاحتفاظ بهيلاري غي كوكو في كرسي الاحتياط، كشف فاخر أنه خيار أملته رغبته في تحقيق الفوز، وقال «كنت أبحث عن الفوز الذي سيضمن للفريق مواصلة العمل في هدوء، لذلك اخترت إشراك لاعبين بنزعة هجومية في وسط الميدان، لكن للأسف خانتهم اللياقة البدنية في الدقائق الأخيرة من المباراة».
وبخصوص الطرد الذي تعرض له من طرف الحكم رضوان جيد، أفاد فاخر أنه لم يتفوه ولو بكلمة في حق الحكم، مضيفا أنه بعد ضياع ضربة الجزاء قال للاعبيه «زيدوهم بيلانتي آخر»، وهي العبارة التي اعتقد الحكم مخطئا أنها موجهة إليه، «مع أنني أقسمت إليه أنها كانت موجهة للاعبيه»، يضيف فاخر، الذي رفض في الأخير التعليق على مستوى التحكيم، في المباراة التي آلت نتيجتها إلى التعادل.
من جهته، عبر محمد عبد المنعم عن سعادته بالتعادل، وقال» كنت أعلم أن المباراة ستلعب في وسط الميدان، لذلك طلبت من اللاعبين إحكام السيطرة على هذه المنطقة، ومراقبة المباراة، وبعد تسجيل الرجاء الهدف في الشوط الأول، طلبت منهم رفع الإيقاع قليلا مع أخذ الحيطة والحذر من المرتدات الرجاوية، وهذا ما أعطى أكله في الوقت بدل الضائع، وأحرزنا هدف التعادل، الذي أعتقد أنه مستحق».
وكانت المباراة التي تابعها حوالي 15 ألف متفرج، انطلقت بمحاولات جديدية، شكلت خطورة على مرمى الرجاء. وبعد مرور 15 دقيقة تقريبا استعاد الرجاء توازنه، وأحكم سيطرته على مجريات اللعب، قبل أن يتمكن ياسين الصالحي من تسجيل هدف التقدم في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول.
ومع انطلاقة الشوط الثاني تمكن الجديديون من بسط سيطرتهم على المباراة، مع هجمات مضادة للرجاء شكلت خطورة على الحارس أيوب لاما، قبل أن يعلن الحكم ضربة جزاء لفائدة زملاء العميد الرياحي أضاعها عبد الصمد رفيق، بعدما طلب منه الحكم إعادتها.
وفي الوقت بدل الضائع، تمكن زهير الرك من تسجيل هدف التعادل، الذي نزل كقطعة ثلج على جماهير الرجاء، وأعضاء مكتبه المسير، الذي غادروا الملعب قبل نهاية المباراة.
نورالدين الكرف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض