حوادث

إيقاف متهم أوهم ضحاياه بتهجيرهم إلى الإمارات

أحالت الشرطة القضائية لسيدي البرنوصي، على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية، متهما بالنصب والاحتيال، كان يوهم ضحاياه بقدرته على تمكينهم من عقود عمل بدولة خليجية. وأكدت مصادر «الصباح» أن المتهم كان يختار ضحاياه بعناية، خصوصا الشباب العاطلين عن العمل، ويوهمهم أنه له علاقات بشخصيات نافذة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وقادر على تمكينهم من وظائف مغرية بهذه الدولة، وذلك مقابل مبلغ مالي. وجاء إيقاف المتهم، بعد أن تقاطرت على المصالح الأمنية بسيدي البرنوصي شكايات، يفيد فيها أصحابها أنهم وقعوا ضحية نصب واحتيال من قبل شخص يدعي أنه قادر على تهجيرهم إلى الإمارات العربية المتحدة للعمل فيها مقابل مبالغ مالية متفاوتة، وأنه يحدد معهم موعدا عبر الاتصال بهم لتسلم الأموال منهم، وما أن يحصل عليها، حتى يختفي عن الأنظار أو يشرع في مماطلتهم، ما دفعهم إلى التقدم بشكاياتهم إلى مصالح الشرطة. وبناء على هذه الشكايات، استنفرت مصلحة الشرطة عناصرها من أجل إيقاف المتهم، سيما بعد أن تبين أنه كثير الحيطة والحذر، وخلال حملة أمنية لإيقاف المتهم، توصلت بمعلومات تفيد أن شخصا تنطبق عليه الأوصاف نفسها التي قدمها الضحايا، يوجد بحي طارق بالبرنوصي، فانتقلت عناصر الشرطة على الفور إلى الحي المذكور، وتمكنت من محاصرة المتهم وإيقافه.
وأثناء عرضه على الضحايا، تعرفوا عليه وأكدوا أنه من نصب عليهم وتشبثوا بمتابعته قضائيا. وأثناء تعميق البحث مع المتهم، بعد إخضاعه لتدابير الحراسة النظرية بناء على تعليمات النيابة العامة، اعترف للعناصر الأمنية أنه أسقط سبعة أشخاص في شباك النصب، وذلك بعدما استغل حاجتهم للعمل، فأوهمهم أن له علاقات بدولة الإمارات العربية المتحدة وأن بإمكانه تأمين عقود عمل بهذه الدولة الخليجية، مقابل مبالغ مالية تفاوتت بين 10 آلاف و 25 ألف درهم، غير أنه بمجرد ما تلقى المبالغ المالية، اختفى عن الأنظار. وبعد تأكد المحققين من أن كل الدلائل المادية والتقنية والواقعية، أثبتت تورط المتهم في النصب على ضحاياه، أحيل على العدالة لننظر في المنسوب إليه.
مصطفى لطفي
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض