fbpx
الرياضة

الدميعي: محزن فقدان نقطتين كانتا في المتناول

أرغم شباب الريف الحسيمي لكرة القدم مضيفه الكوكب المراكشي، على التعادل بهدف لمثله، في المباراة التي جمعت الفريقين، عصر أول أمس (الأحد) بملعب الحارثي، لحساب الدورة الثامنة. وظهر الفريق المراكشي بمستوى جيد في الشوط الأول من المباراة، وتمكن من خلق العديد من الفرص الواضحة للتهديف، قبل أن يتمكن من إحراز الهدف الأول بواسطة سفيان البهجة في الدقيقة 36، وهي النتيجة التي انتهى عليها الشوط الأول. وفي الشوط الثاني من المباراة، فشل الفريق المراكشي، في الحفاظ على الأداء ذاته، كما ضيع فرصتين واضحتين للإحراز،  قبل أن يستسلم لاعبوه للضغط الذي فرضه عليهم الفريق الحسيمي، سيما بعد التغييرات الموفقة التي أجراها المدرب مصطفى مديح، من خلال إشراك كل من نبيل أومغار وياسين بيوض الذي خلق متاعب كبيرة لدفاع الكوكب، من خلال توغلاته من الجهة اليمنى.
وأمام اندفاع لاعبي الحسيمة، وتراجع نظرائهم للكوكب، نجح الضيوف في خطف هدف التعادل في الدقيقة 85، عن طريق نبيل أومغار، حارما بذلك الفريق المراكشي من فوز كان في المتناول.
وقال هشام  الدميعي، مدرب الكوكب المراكشي، إنه محبط من المباراة، وما آلت إليه نتيجتها، مضيفا «لعبنا شوطا أول جيدا، غير أننا لم نستطع حسم المباراة، في حين أن تغييرات المنافس كانت أكثر نجاعة والبدلاء شكلوا الفارق، كنا نعرف قيمة لاعبي احتياط المنافس، غير أن عدم تطبيق التعليمات يؤدي إلى تضييع نقط بهذه الطريقة».
وأضاف الدميعي «شيء مخز أن نتراجع بشكل مخالف للتعليمات، كما فقدنا القدرة على التحول من الدفاع إلى الهجوم، ما جعل المنافس يمارس علينا الضغط بشكل كبير. لم نقو على الخروج منه بالمرتدات أو سيطرة على الكرة، وهو شيء يمنح الفرص للخصم ومنها تأتي أهداف».
وتابع الدميعي»شيء محزن أن نفقد نقطتين غاليتين، وكانتا في المتناول، غير أن كل شيء وارد في كرة القدم، ونحيي المنافس على أدائه، ومن جانبنا أمامنا فترة توقف من أجل معالجة العديد من الأخطاء”.
ومن جانبه، أكد مصطفى مديح، مدرب شباب الريف الحسيمي، ”أظن أن الحصول على نقطة من مراكش يبقى بطعم الفوز. أنا معجب بالكوكب وعمل الدميعي، فهو فريق إذا أحرز هدفا يصعب التسجيل عليه، غير أننا آمنا بحظوظنا، وغامرت بلاعبين ذوي نزعات هجومية مكان مدافعين، ما أعطى أكله”.
عادل بلقاضي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق