fbpx
الأولى

ضابط سابق في الجيش: أريد حلا !

تخلى عن قرار الانتحار احتراقا وعاد ليدبج الشكاية المائة مطالبا بحقوقه

ما الذي يدفع ضابطا سابقا في الجيش إلى تأبط قنينتي بنزين، وتحتهما ملف ثقيل اهترأت بعض أوراقه، وأوسمة وصور تخلد مجد تجارب وخبرات وحروب شارك فيها؟ ما الذي يجعل عبد الرحمان شاكر، الذي انخرط في سنة 1953 في صفوف المقاومين قبل


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى