fbpx
الرياضة

يومير يطلق النار على الفتح وعموتة

انتقاداته همت طريقة لباس المدرب وأسلوب لعب  الفريق واعتبر أن لا علاقة له بكرة القدم

فاجأ عبد القادر يومير، مدرب شباب الريف الحسيمي، الجميع ما بين شوطي مباراة فريقه أمام الفتح الرياضي (1-2)، أول أمس (السبت) بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، بتهجمه على اللاعب هشام فاتيحي، قبل أن يشرك معه المدرب الحسين عموتة وباقي اللاعبين، وينعتهم بأقبح الصفات بعد نهاية المباراة.
واعتبر يومير الفتح ناديا لا علاقة له بكرة القدم، وإنما مكانه مع أندية الريكبي في إشارة إلى طريقة لعب عناصره، وإحالة على تصريحات خالد كرامة مدرب فريق الدفاع الحسني الجديدي، وأسلوب عموتة في التدريب واعتماده على الكرات العالية، وأن طريقة الفريق السيئة في لعب الكرة هي السبب المباشر في عدم حضور الجمهور إلى الملعب، رغم فوزه بكأس العرش وكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، الشيء الذي يؤكد أنه فريق لا يلعب كرة القدم.
ووجه يومير انتقادات لعموتة لها علاقة بحياته الخاصة وطريقة لباسه في الملعب، وهو ما استغربه الجميع، ولم يقف يومير عند هذا الحد، بل اعتبر عموتة ناكرا للجميل وعض اليد التي مدت إليه، بعد أن كان يومير أول شخص يفوز معه بلقب في حياته بالسد القطري.
ومن جانبه، قال الحسين عموتة، مدرب فريق الفتح، إن أخلاقه لا تسمح له بالرد على إهانات يومير، لأن مكانته ومستواه لا يسمحان له بالوقوع في مثل هذه الأخطاء أو النزول إلى مستوى متدن من النقاش، داعيا الأطر الوطنية إلى التكتل حول المشاكل التي يعانونها بدل توجيه إهانات لن يجني أي شخص منها شيئا سوى التفرقة، مشيرا إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها إلى مثل هذه الإهانات من طرف يومير.
وكان يومير تهجم بين شوطي المباراة على اللاعب هشام فاتيحي، عندما كان يعاني الأخير إصابة في نهاية الجولة الأولى، وأثناء توجهه إلى مستودع الملابس.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى