الرياضة

الفتح يستقبل الصفاقسي في مباراة ثأرية

مدربا الفريقين يرغبان في تحقيق الفوز لاعتلاء صدارة المجموعة الثانية في كأس الـ “كاف”

يخوض فريق الفتح الرياضي، غدا (الأحد)، آخر مباراة له ضمن المجموعة الثانية المؤهلة إلى نصف نهاية كأس الكونفدرالية لكرة القدم أمام الصفاقسي التونسي، من اجل تحديد صاحب المركز الأول، بعد أن ضمن الفريقان تأهلهما خلال الدورة الماضية، انطلاقا من الخامسة مساء بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط.
ويسعى الفتح الرياضي إلى الفوز في المباراة من أجل إنهاء دور المجموعات في الرتبة الأولى والاستفادة من عامل الاستقبال بالميدان في مباراة الإياب، إضافة إلى رد دين مباراة الذهاب التي جمعتهما خلال الجولة الثانية، والتي انهزم فيها أشبال الإطار الوطني الحسين عموتة بثلاثة أهداف لصفر، وهي الهزيمة الوحيدة التي تلقاها الفريق في مباريات المجموعة الثانية، الشيء الذي سيكون حافزا لانتزاع ثلاث نقط والصدارة في مباراة الغد.
وركز عموتة على الإعداد النفسي للاعبين منذ الأربعاء الماضي، من أجل تحقيق الفوز أمام الصفاقس وإنهاء دور المجموعات بنتيجة إيجابية ستشكل حافزا للاعبين لإجراء مباراة ذهاب نصف النهاية بمعنويات مرتفعة، خاصة أنها ستجمعه بأحد الأندية القوية إفريقيا، بعد أن وضع ثقته في جميع اللاعبين الذين سيدخلون المباراة، في مقدمتهم عبد الإله منصور المنتظر أن يعوض غياب عبد الفتاح بوخريص الغائب بسبب تلقيه الإنذار الثاني في مباراة زاناكو لحساب الدورة الماضية، والتي منحت الفريق الرباطي نقطة التأهل الرسمي إلى نصف النهاية، بعد العودة بالتعادل بهدف لمثله.
وتحدو فريق الصفاقسي التونسي الرغبة ذاتها في تحقيق على الأقل نتيجة التعادل من أجل إنهاء المنافسات في الرتبة الأولى، رغم الغيابات التي يعانيها بعد أن تأكد غياب ثلاثة لاعبين، ويتعلق الأمر بالغيني إبراهيما توري وأمين عباس وشاكر البركاوي، إذ عبر الإطار الفرنسي بيير لوشانتر، مدرب الفريق التونسي، أنه سيحل بمدينة الرباط من أجل العودة بالفوز، خاصة أنه يتوفر على ترسانة من اللاعبين الذين بإمكانهم تحقيق ذلك، دون أن يلمح إلى التشكيلة التي سيعتمدها في المباراة، بحكم أن جميع اللاعبين يتوفرون على الإمكانيات ذاتها، وبغية منه في منح الفرصة لكل اللاعبين لإثبات جدارتهم.
ويذكر أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عين طاقم تحكيم إيرثيريا لإدارة مباراة الفريقين، بقيادة حكم الوسط أليوب أماسيل، وبمساعدة مواطنيه أوكبا ماريم وعيسي تشفايرجيو، وأسندت مهمة الحكم الرابع إلى  دوكناو، أما مراقب المباراة فكلفت بها الموريتاني إدريس عامر.
صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق