اذاعة وتلفزيون

“النايلسات” و”نور سات” يتحدان لمكافحة الشعوذة على الفضائيات العربية

بعد الجدل الذي أثاره قرار إدارة القمر الصناعي «نايل سات» بإيقاف بث قناة «الناس» الدينية أول أمس الخميس، بالإضافة إلى ثلاث قنوات أخرى، ظهر المدير العام لإدارة القمر الصناعي «نايل سات»، أحمد أنيس، وعمر شوتر الرئيس التنفيذي لإدارة شركة القمر الصناعي نور سات، على الفضائية المصرية في برنامج «مصر النهارده»، مساء أول أمس (الخميس)، ليتحدثا عن حيثيات هذا الإيقاف، والتعاون العربي لمراقبة القنوات التي تبث على القمرين الصناعيين نايلسات ونورسات.
وأكد أنيس أن قرار وقف بث قناة الناس ليس سياسيا كما تداولته بعض وسائل الإعلام، بل إن إخلال القناة بالضوابط التي تفرضها إدارة القمر الصناعي هو الذي كان وراء هذا القرار، والذي شمل أيضا ثلاث قنوات أخرى تابعة لشركة البث نفسها التي تبث قناة «الناس» الدينية. ومن بين هذه الأسباب التي ذكرها أنيس تقديم برامج تثير الفتنة الطائفية، بين المسلمين والمسيحيين، خصوصا في الدول التي تضم نسبة من السكان الذين يعتنقون الديانة المسيحية، من خلال الإساءة إلى الدين المسيحي وتقديم برامج تهاجم المسيحيين.
وعن سبب عدم شمل قرار وقف البث القنوات المسيحية، قال أنيس إن القنوات الدينية المسيحية لا تبث على القمر المصري، بل على أقمار أوربية، وبالتالي فلا سلطة لإدارة القمر الصناعي عليها. وكان النايلسات قد اكتفى بتوجيه إنذار إلى قناة «أو تي في» المصرية، التي تبث على النايلسات، لمالكها رجل الأعمال المسيحي نجيب ساويرس.
وأكد أنيس أن قرار وقف البث لم يتخذ بشكل متسرع، بل سبق أن بعثت رسائل إنذار إلى إدارة القنوات الموقفة لتصحيح أخطائها، إلا أنها لم تستجب إليها، وبالتالي اتخذ قرار وقف البث، مؤكدا أيضا أنه إذا صححت هذه القنوات أخطاءها وأوقفت عرض البرامج المخالفة سيسمح لها بالبث من جديد. ونفى أنيس بشدة رضوخ إدارة القمر الصناعي المصري نايل سات إلى ضغوط خارجية لإيقاف بث قنوات بعينها، ذات توجه ديني، أو حتى سياسية مصرية باعتبار أن القمر الصناعي مصري، مؤكدا أن قرار الإيقاف قد يطول قنوات أخرى تقدم برامج لا تتلاءم والعادات العربية، ملمحا إلى القنوات الغنائية التي تقدم برامج مسابقات بطريقة مبتذلة وتنصب أيضا على المتصلين.
من جانبه، أكد عمر شوتر، الرئيس التنفيذي لشركة القمر الصناعي نور سات، ذات الرأسمال الخليجي وتتخذ من الأردن مقرا لها، أنه تم توقيع اتفاقية تعاون مع إدارة النايلسات لمحاربة القنوات التي تبث برامج لا يتلاءم محتواها مع القيم العربية، مضيفا أنه تم توقيف قنوات شيعية تسب الصحابة وتحرض على الفتنة الداخلية في الكويت.
صفاء النوينو

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض