fbpx
مجتمع

عمال النظافة باليوسفية يستقبلون لشكر بالاحتجاج

نظم عمال النظافة باليوسفية مسيرة احتجاجية جابوا من خلالها مجموعة من الشوارع الرئيسية بالمدينة، على هامش المؤتمر الإقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. واستقبل العمال المحتجون الكاتب الوطني للحزب إدريس لشكر بترديد شعارات تندد بتعامل رئيس المجلس البلدي مع ملفهم والذي انضم أخيرا إلى الحزب المذكور ، ومنع رجال الأمن المحتجين من التوجه صوب قاعة سينما الحمراء التي احتضنت المؤتمر الإقليمي التأسيسي للاتحاد الاشتراكي باليوسفية. ونظم المحتجون وقفة في ساحة عمالة اليوسفية على بعد أمتار قليلة من قاعة سينما الحمراء التي احتضنت أشغال المؤتمر. ويطالب عمال النظافة المنضوون تحت لواء شركة «سوتراديما» بمدينة اليوسفية بصرف رواتبهم الشهرية وللسبب ذاته دخلوا في إضراب عن العمل بسبب منذ الأربعاء الماضي متهمين الإدارة بالتماطل في تسليمهم رواتبهم الشهرية.
ودخل العمل في اعتصام أمام مقر إدارة الشركة التي تشتغل تحت إمرة مجموعة جماعات أحمر للبيئة، وذلك بسبب عدم توصلهم بأجورهم لمدة ثلاثة أشهر مع حرمانهم من حقوقهم.   وكشف بعض العمال المضربين عن العمل أن الأجرة التي يتقاضونها هزيلة ولا تتجاوز حوالي ألفي درهم في الشهر، وأن أغلبهم محرومون من الاستفادة من التغطية الصحية، وأكثرهم غير مصرح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.
وأضاف عمال آخرون أن ظروفهم الاجتماعية تدهورت بسبب عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية وأنهم صاروا مهددين بتشريد عائلاتهم، ولم يخف محتجون آخرون أن أبناءهم حرموا من الدراسة بسبب عدم قدرتهم على أداء التعويضات الشهرية للمؤسسات التي يدرسون بها، كما أوضح أحد المحتجين بأنه مهدد بالدخول إلى السجن لعدم تمكنه من أداء بعض الأقساط الشهرية لقرض.
ويشار إلى أن  قطاع النظافة  بمدينتي اليوسفية والشماعية تشرف عليه مجموعة أحمر للبيئة، المشكل مكتبها من سبعة مستشارين جماعيين، وفي إطار التدبير المفوض فوتت المجموعة صفقة الإشراف على القطاع إلى شركة «سوتراديما» مقابل غلاف مالي قدره 870 مليون سنتيم سنويا.
حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى