fbpx
اذاعة وتلفزيون

“عندي قليب واحد” في رمضان على “دوزيم”

تلعب بطولته سهام أسيف وهدى الريحاني وسحر الصديقي وتدور قصته حول مغنية “كباري”

تعرض القناة الثانية في شهر رمضان المقبل مسلسلا جديدا تراهن عليه لجلب نسبة مشاهدة عالية من طرف الجمهور، وهو المسلسل الذي يعرض تحت عنوان «عندي قليب واحد»، إسوة بعنوان الأغنية التي اشتهر بأدائها المغني الشعبي حميد المرضي . ويتطرق المسلسل إلى قصة فتاة موهوبة في الغناء تغادر قريتها متوجهة نحو المدينة حيث ستستغل جمال صوتها للعمل في «كباري» يديره شخص يدعى «الروكي».
وتلعب بطولة المسلسل سحر الصديقي، الفائزة بإحدى دورات برنامج اكتشاف المواهب «استوديو دوزيم»، والتي أعاد الجمهور اكتشافها أخيرا بعد مشاركتها المتميزة في الموسم الثاني من برنامج «ذو فويس» الذي عرضته قناة «إم بي سي 1». كما يشارك فيه إلى جانب سحر، الفنانتان سهام أسيف وهدى الريحاني، اللتان تعوادن إلى الشاشة الصغيرة بعد فترة غياب، إضافة إلى الفنانين ادريس الروخ وسعيد باي.
وعلمت «الصباح» أن المسلسل مقتبس من قصة حياة النجمة الشعبية المعروفة نجاة اعتابو التي أدلت لوسائل الإعلام أنها بصدد تحويل قصتها وبداية مسارها الفني إلى عمل درامي أو سينمائي، وقد حصل على الشطر الأول من تسبيق الدعم على الإنتاج من طرف القناة الثانية، وذلك بعد تقديم الحلقات الأولى للعمل.
وحسب مصدر مطلع من داخل فريق إنتاج العمل، فإن المسلسل يواجه العديد من المشاكل بعد انسحاب «السيناريست» من كتابة حلقاته، لتقدمه الشركة المنتجة إلى كاتبة سيناريو أخرى أعادت كتابة حلقاته الأولى فقط، لينطلق تصويره في العديد من المناطق بمدينة الدار البيضاء، حتى يكون جاهزا للعرض مع بداية الشهر الكريم، مع أن حلقاته ليست مكتملة تماما، مما اضطر الممثلين والمسؤولين عن الإنتاج إلى اللجوء إلى نصوص مكتوبة كيفما اتفق ومرتجلة في يومها من أجل استكمال التصوير.
وكان مدير القناة الثانية سليم الشيخ زار موقع تصوير «عندي قليب واحد»، للاطمئنان على سير الأمور، وهو ما لن يتمكن من معرفته إلا بعد عرض المسلسل على الشاشة وما سيخلفه من ردود فعل لدى المشاهد.
ولم تتمكن «الصباح» من معرفة تفاصيل أكثر حول بعض المشاهد التي تدور في أجواء «الكباريهات»، وإن كانت ستتعرض للرقابة من طرف القناة الثانية، خاصة أن العمل سيعرض في رمضان وفي عهد حكومة «البيجيدي» التي أقام وزيرها في الاتصال الدنيا ولم يقعدها بسبب دفاتر تحملات التلفزيون المثيرة للجدل.
وحاولت «الصباح» الاتصال بالشركة المنتجة للمسلسل لنقل وجهة نظر الطرف الأخر، لكن هواتف مسؤوليها ظلت خارج التغطية.
نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق