fbpx
الأولى

خيانة تنتهي بمجزرة

اهتز حي العكاري بالرباط، صباح (الجمعة)، على وقع مجزرة، راح ضحيتها شاب، بعدما اكتشف القاتل أن خليلته قضت معه ليلة في حضنه، ليرتكب الجريمة في حقهما في حدود الرابعة صباحا، وتوفي الهالك فورا بعدما انشطر مخه إلى نصفين بدرج بناية عمارة، فيما نقلت الخليلة «الخائنة» إلى قسم المستعجلات بعدما أصيبت بكسور في رجليها.
وأفاد مصدر مقرب من دائرة البحث الأولي أن الجاني تربص بالبيت مسرح الجريمة، وفور خروج الضحية، انهال عليه بآلة تستعمل في تقطيع اللحوم، ما تسبب في وفاته فورا، فيما ظلت الفتاة تصرخ من شدة الألم، وفجأة كانت تمر دورية لفرقة الدراجين التابعة للوحدة المتنقلة لسيارات النجدة، بأزقة العكاري، لتحاصر القاتل الذي استسلم لها.
واستنادا إلى المصدر نفسه، حضرت عناصر الشرطة القضائية والتقنية والعلمية بالمنطقة الأمنية الأولى، إضافة إلى عناصر بالدائرة الخامسة، وأجرت عناصر مسرح الجريمة معاينات على جثة الهالك، لينقل بتعليمات من نائب الوكيل العام للملك المداوم لدى محكمة الاستئناف إلى مستودع الأموات التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، من أجل إجراء تشريح طبي عليه، فيما اقتادت عناصر الفرقة الحضرية للشرطة القضائية السادسة بالمنطقة الأولى الجاني نحو مقر التحقيق للبحث معه في جريمة القتل، وبعدما تبين لها شبهات قوية من أن الفتاة هي السبب الرئيسي في الجريمة، أمرت النيابة العامة بفرض مراقبة قضائية عليها، بعدما نقلت بدورها إلى المستشفى، في انتظار الاستماع إلى أقوالها في محاضر رسمية حول ظروف وملابسات العلاقة التي تربطها مع الجاني والمجني عليه.
ووفقا لمعلومات “الصباح”، ستبحث الضابطة القضائية مع الخليلة التي أظهرت التحقيقات الأولية أنها السبب الرئيسي في ارتكاب القاتل لجريمته، بعدما كانت على علاقة معه، قبل أن تربط علاقة مع آخر، ما أجج غضب الأول الذي ترصد للثاني بدرج العمارة التي تقطنها، وانهال عليه بآلة لتقطيع اللحوم، متسببا له في انشطار مخه إلى نصفين.
وتسببت الواقعة في احتقان لأسرة القاتل، صباح أمس (الجمعة)، وتباشر الضابطة القضائية بتعليمات من النيابة العامة أبحاثها الأولية لإنهاء القضية وإحالة المتورطين في الحادث على الوكيل العام للملك، تزامنا مع ذكرى المولد النبوي الشريف.
وأعادت هذه الجريمة إلى الأذهان واقعة مقتل الفتاة “حنان” بدروب المدينة العتيقة بالرباط، بعدما قتلها منحرف بطريقة بشعة بسبب ربطها علاقة مع آخر، وأدخل قنينات خمر في دبرها، ليحكم عليه بالإعدام ابتدائيا وأيدت الاستئناف الحكم ضده.
عبد الحليم لعريبي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى