fbpx
حوادث

إيقاف طبيب عسكري بحضور الوزير باها

الموقوف ارتكب حادثة سير في حالة سكر والوزير يطلب من الشهود قول الحق

أوقفت مصالح الشرطة بالرباط، نهاية الأسبوع الماضي، طبيبا عسكريا مازال يتابع دراسته بمدرسة الصحة العسكرية بحي العكاري، بعدما ارتكب حادثة سير خطيرة وهو في حالة سكر بين، بملتقى شارعي ابن تومرت وجون جوريس قرب المقر المركزي للاتحاد المغربي للشغل، تسببت في إصابة سائق سيارة أجرة ، وهو شرطي متقاعد، بكسر مزدوج في رجليه، كما أصيب راكب بجروح في الرأس.
وحاول مرتكب الحادثة تغيير بعض معالمها، لتتدخل عناصر الأمن العمومي، لإبقائه بمكان الحادث، إلى حين حضور عناصر فرقة حوادث السير بالمنطقة الأمنية الثانية.
وأفادت مصادر مطلعة «الصباح» أن عبد الله باها، وزير الدولة، خرج صدفة من منزل عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، الذي يبعد عن مكان الحادث بأمتار قليلة، واتجه نحو مسرح الحادثة، وبعد اطمئنانه على حالة سائق سيارة الأجرة، تجمهر على الوزير حشود من المواطنين، مؤكدين له أن السائق، وهو نجل ضابط سام لم يحترم الإشارة الضوئية الحمراء، ما سبب حادثة السير الخطيرة، وقال لهم الوزير بالحرف «شهدو بالحق، راه ممكن وزير يتعتقل والدستور الجديد جعلنا سواسية أمام القانون»، يقول مصدر موثوق من مسرح الحادثة.
وأوردت المصادر ذاتها أن الكولونيل، والد الطبيب العسكري، حضر رفقة أفراد عائلته، وحاول نقل ابنه إلى المستشفى العسكري بالرباط لتلقي الإسعافات، بينما منعته عناصر أمنية تنتمي إلى فرقة حوادث السير، وبعد إشعارها النيابة العامة، رفضت مطلب الضابط السامي، وأمرت بنقل نجله إلى المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بسيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية. كما أمر ممثل النيابة العامة بمرافقة عناصر الشرطة للموقوف قصد الاستماع إلى أقواله في محضر رسمي، قبل إحالة الملف على المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط.
واستنادا إلى مصادر «الصباح»، كان الطبيب العسكري يسوق سيارته بسرعة فائقة قرب مقر الاتحاد المغربي للشغل، وبعد صدمه لسيارة الأجرة، ارتطمت سيارته من نوع «أودي» ببناية ملحقة لكلية العلوم التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط.
وحسب المعلومات التي استقتها «الصباح»، استمعت فرقة حوادث السير بالمنطقة الأمنية الثانية إلى شهود في الملف، والذين أكدوا معاينتهم للحادثة، كما حضرت مجموعة من المواطنين من تلقاء أنفسهم قصد الإدلاء بشهادتهم في الموضوع، ولم يتم الاستماع إلى جميع الأطراف الراغبة في الإدلاء بشهادتها.
وفي سياق متصل، أدلى السائق المتقاعد بشهادة طبية تثبت عجزه البدني في 45 يوما، بعدما خضع لفحوصات طبية، وتعرضت سيارته إلى أضرار جسيمة.وينتظر أن يكون الطبيب العسكري أحيل على المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، والتي تملك الاختصاص في الموضوع.

شهود
استمعت فرقة حوادث السير بالمنطقة الأمنية الثانية إلى شهود في الملف، والذين أكدوا معاينتهم للحادثة، كما حضرت مجموعة من المواطنين من تلقاء أنفسهم قصد الإدلاء بشهادتهم في الموضوع، ولم يتم الاستماع إلى جميع الأطراف الراغبة في الإدلاء بشهادتها.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى