fbpx
الأولى

افتضاض بكارة بثلاثة ملايين

المتهم خليجي والضحايا قاصرات يحرضن على الفرار من منزل العائلة

أنهت الشرطة القضائية للحي الحسني بالبيضاء، أخيرا، نزوات جنسية لخليجي في حق قاصرات، إذ كان يستدرجهن إلى شقته الفاخرة بالمدينة المالية، ويعرض عليهن ثلاثة ملايين مقابل افتضاض بكاراتهن، أو ممارسة الجنس، سواء بشكل عاد أو شاذ، مقابل ألف درهم.
وأحيل الخليجي، البالغ من العمر 67 سنة، رفقة ثلاث فتيات وشاب على وكيل الملك بالمحكمة الزجرية بالبيضاء، بتهم هتك عرض قاصر برضاها، والوساطة والتحريض على الدعارة، في حين ما زالت عناصر الشرطة القضائية تواصل تحرياتها للوصول إلى ضحايا مفترضين للموقوف.
وأفادت مصادر “الصباح”، أن الخليجي استعان بفتيات لاستدراج قاصرات إلى شقته لممارسة الجنس عليهن بطريقة ماكرة، إذ يتم إغواؤهن للفرار من بيت العائلة تحت ذريعة مساعدتهن على الهجرة سرا إلى أوربا، ليجدن أنفسهن بشقة الخليجي، الذي يغويهن بثلاثة ملايين لافتضاض بكاراتهن، وفي حال الرفض، يمارس معهن الجنس مقابل مبلغ مالي.
وكان الخليجي موضع شكايات عديدة، من قبل جيرانه بإقامة فاخرة بالقطب المالي، إذ يتهمونه بالقيام بأنشطة مشبوهة داخل شقته، بعد أن عاينوا بشكل دائم توافد فتيات من مختلف الأعمار عليها.
وافتضح أمر الخليجي، عندما تقدمت أسرة قاصر ببلاغ البحث لفائدة العائلة بعد اختفاء ابنتها في ظروف غامضة، وخلال التحريات التي شاركت فيها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالبيضاء، تم العثور على القاصر بمنزل بحي مولاي رشيد رفقة صديقة لها، قاصر بدورها.
وأفادت الضحية أن صديقتها أخبرتها أنها ترغب في الهجرة سرا إلى إسبانيا، وعلى استعداد لمساعدتها في الهجرة، في حال قررت الفرار من منزل عائلتها، ولما نفذت الأمر، وجدت نفسها بشقة الخليجي، لتكشفت أنها وقعت ضحية خدعة، من قبل صديقتها، وأنها استدرجتها لممارسة الجنس مع المتهم، مقابل مبلغ مالي، فرفضت ذلك، مشيرة إلى أن صديقتها، رغم صغر سنها، معروفة بممارسة الجنس مع الجميع، من بينهم الخليجي المسن.
في حين اعترفت صديقة الضحية، أنها تعرفت على الخليجي عندما كانت رفقة زميلة لها، إذ رافقاه إلى شقته ومارسا معه الجنس مقابل ألف درهم لكل واحدة منهما، وفي مناسبة قضيتا معه ليلتين. وأضافت القاصر أنه في مناسبة اتصل بها الخليجي وطلب منها الحضور إلى شقته، حيث وجدت برفقته فتاتين، ومع ذلك اختلى بها وعرض عليها افتضاض بكارتها مقابل مبلغ مالي كبير، إلا أنها رفضت، مكتفية بممارسة الجنس، قبل أن يعرض عليها إحضار قاصرات إلى شقته مقابل مبلغ مالي، فخططت للإيقاع بصديقتها إلا أن خطتها باءت بالفشل.
وبناء على هذه الاعترافات، انتقلت فرقة الشرطة القضائية للحي الحسني إلى شقة الخليجي، وفوجئت بوجود ثلاث فتيات وطفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها ثلاث سنوات وشاب منهمك في تدخين لفافة الحشيش، قبل أن يظهر الخليجي من غرفة نوم، ويتم نقل الجميع إلى مقر الشرطة القضائية لتعميق البحث بتعليمات من النيابة العامة، وإشعار سفارة بلده حول سبب إيقافه.

مصطفى لطفي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى