fbpx
الأولى

تحت الدف

تستعرض الكلاب الضالة «مهاراتها» في تمزيق اللحوم البشرية، وأكلها بنهم كبير ببقاع البلاد، إذ وصل عدد الضحايا في مدة قصيرة إلى ثلاث، واحدة منهم “بروفيسورة” فرنسية، وأخرى طفلة في عمر الزهور بأكادير، والثالث شاب في طنجة، واللائحة مفتوحة على الدماء والأشلاء. في القرن 21، مازالت الكلاب تأكلأكمل القراءة »

هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا

تسجيل دخول المشتركين
   


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى