fbpx
وطنية

قطاع التعمير… جماعة مراكش الأولى وطنيا

 

 

تمكنت جماعة مراكش من إحراز المرتبة الأولى ضمن الجماعات الترابية الكبرى في مجال تحسين مؤشرات الأداء المتعلقة بقطاع التعمير (الأجل والجاذبية ومناخ الأعمال والرقمنة والجبايات)، إذ استطاعت الجماعة في هذا الإطار الحصول على أعلى تنقيط، عكس السنة الماضية، التي كانت مصنفة في الرتب الأخيرة.
وتعود هذه القفزة النوعية، حسب العديد من المهتمين بقطاع التعمير بمدينة مراكش، إلى طبيعة المنهجية الدقيقة والصارمة التي استعانت بها رئيسة مجلس جماعة مراكش في تجاوز مختلف مظاهر الروتين والبطء الإداري، وتعقد المساطر وطول فترات الانتظار.
وفي هذا الإطار، قال الدكتور طارق حنيش، النائب المكلف بتدبير قطاع التعمير والتهيئة الحضريةبالجماعة، في تصريحات صحافية، إن تحقيق هذه النتيجة يعود بالدرجة الأولى إلى جملة من التدابير والإجراءات التي استهدفت ضمان حسن تنزيل مختلف توجيهات رئيسة المجلس، السيدة فاطمة الزهراء المنصوري، ولعل أهمها إعادة هيكلة وترتيب قسم التعمير والتهيئة الحضرية، وتزويده بالموارد البشرية التقنية والإدارية، وتعزيزه بالتجهيزات المعلوماتية واللوجستيكية الضرورية، والحرص على السرعة والنجاعة في الأداء والتنفيذ، تماشيا مع المقتضيات القانونية والتنظيمية للقانون رقم 19-55 المتعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية.
ولم يفت السيد حنيش التأكيد على “ضرورة صون وتحصين هذا المكسب، وتعزيزه من خلال تعبئة مختلف المتدخلين، سعيا إلى تحسين مؤشرات الأداء في مختلف الخدمات ذات الصلة بقطاع التعمير، بما يجعل من مدينة مراكش قبلة للاستثمار في شتى المجالات”.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى