fbpx
حوادث

خلاف ينتهي بقتل امرأة لطليقها

الجانية لم تتقبل اعتراضه طريقها فأجهزت عليه بطعنات في القلب وأبحاث لكشف خلفيات القضية

شهد دوار أمكرول بجماعة تروال إقليم وزان، أخيرا، جريمة قتل بشعة ذهب ضحيتها رجل على يد طليقته، التي وجهت له طعنات كانت كافية لإزهاق روحه.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعطيات الأولية للبحث، كشفت أن جريمة القتل التي ارتكبتها الزوجة السابقة للهالك، جاءت نتيجة خلاف جرى بينها وبين شريك حياتها السابق، ليتطور الأمر إلى ملاسنات حادة وعراك بالأيدي.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المتهمة التي انفصلت عن زوجها منذ أربع سنوات، لم تتقبل اعتراض طريقها بالدوار، من قبل والد ابنتها البالغة من العمر 8 سنوات، لاستفسارها عن طفلتهما ومدى التزامها بالرعاية المطلوبة، ولأن الأم لم تتقبل سلوك زوجها الذي أصبح يتكرر، دخلت معه في ملاسنات، قبل أن تنتابها هستيريا دفعتها إلى قرار تصفيته، بعد أن استلت سكينا كانت تتحوزه وتوجه به طعنات إلى قلب طليقها إلى أن سقط صريعا.

وأوردت مصادر متطابقة، أن المرأة لم تتردد في تنفيذ جريمتها في حق والد طفلتها أمام أعين المارة، الذين صعقوا من هول المشهد المرعب، قبل أن تتسمر في موضعها مصدومة بمسرح الجريمة بعد أن أدركت خطورة سلوكها المتهور الذي ارتكبته.
وأفادت المصادر، أن خطورة الإصابة عجلت بإزهاق روح الضحية، إذ لفظ أنفاسه الأخيرة بمسرح الجريمة، بعدما لم يعد هناك مجال لإنقاذه.

وبمجرد تلقي عناصر الدرك الملكي، إشعارا حول الواقعة، حلت بمسرح الجريمة وعاينت الضحية، وبأمر من النيابة العامة تقررت مباشرة بحث ميداني وفتح تحقيق في النازلة، ونقل جثة الهالكة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بوزان لإخضاعها للتشريح الطبي، بينما تم تصفيد المشتبه فيها واقتيادها إلى مركز الدرك للتحقيق معها حول ظروف ودوافع جريمتها.

وباشرت مصالح الدرك الملكي، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، حول الواقعة المأساوية، إذ جرى الاستماع إلى المتهمة، من أجل تفكيك خيوط القضية، لتحديد الظروف والخلفيات الحقيقية، التي دفعتها إلى تصفية طليقها.

وتقرر الاحتفاظ بالموقوفة تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، لتعميق البحث معها قبل اتخاذ المتعين قانونا وإحالتها على الوكيل العام للملك، لفائدة البحث والتقديم.

محمد بها


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى