fbpx
الأولى

تحت الدف

ما يقترفه بعض رؤساء الجماعات والمقاطعات من جرائم في حق الطبيعة والإنسان والبيئة، يجب أن يكون موضوع تحقيق قاس من المجالس الجهوية للحسابات، تعقبه مساطر متابعات أمام النيابة العامة.
فبسبب التواطؤ مع شركات “صديقة”، مقابل منافع وعمولات، وبسبب “اللهطة” للمال العام، تتعرض عدد من الشوارع والأزقة والمرافق العمومية وفضاءات خضراء إلى عمليات دمار شامل، باسم الإصلاح والصيانة وإعادة الهيكلة والتهيئة.
فحين تقتلع أشجار معمرة ونخيل وتوضع مكانها أغراس بلا لون أو رائحة، أو منظر، فاعلم أن “صديقا” مر من مكتب الصفقات العمومية، وأشر له على طلب عروض “سمين”، وحين ترى شارعا تغيرت أرصفته الجيدة، بأخرى رديئة، فكذلك ينبغي أن تعرف أن صاحب شركة محظوظة مر من هناك، و”غرف” من الصندوق نفسه.
صفقات وطلبيات وعمليات وترتيبات وكواليس ومؤامرات في الخفاء، تفتك بالمدن، وتحول جماليتها إلى فسيفساء تشويه وفوضى وعبث، وتستبيح الميزانيات والمال العام، باسم مخططات وبرامج، أقرب إلى الجرائم منها إلى التنمية.
ي. س


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.