fbpx
الرياضة

احتجاجات وشتائم في مباراة الرجاء وخريبكة

العماري: القانون إلى جانبنا وتحركات وفد حوريا كوناكري تثير القلق

عرفت مباراة الرجاء الرياضي وأولمبيك خريبكة التي أجريت أول أمس (الأربعاء) احتجاجات كبيرة من قبل الجمهور القليل الذي حضرها، والذي لم يتعد 5 آلاف متفرج، على لاعبي ومدرب الفريق الأخضر فوزي البنزرتي، بعد إقصائه من عصبة الأبطال الإفريقية. ولم يستطع الجمهور القليل الذي حضر المباراة التي حسمها الرجاء بهدف لصفر، من تسجيل جواد اليميق ضد مرماه في الدقيقة 84، الانتظار إلى حدود بداية المباراة، ليبدأ في ترديد وابل من السب والشتم في حق بعض لاعبي الفريق، الذين حملهم مسؤولية الإقصاء من المنافسة الإفريقية، فيما عبر آخرون عن تذمرهم برفع لافتات احتجاجية طيلة المباراة.
بالمقابل نفذت جماهير “المكانة” بفصائلها الثلاثة، وهي “إلترا إيغلز” و”إلترا درب سلطان” و”غرين بويز”، مقاطعتها للمدرجات في مباراة أول أمس، احتجاجا على إقصاء الفريق من عصبة الأبطال، ومطالبة بتفسيرات من المكتب المسير، جراء تراجع نتائجه أخيرا.
بدوره تلقى المدرب البنزرتي وابلا من الشتائم من بعض الجماهير، حين تابع المباراة من المدرجات بعد توقيفه لمباراتين، إذ عاين “الصباح الرياضي” تعرضه لضغط كبير من الجماهير التي حضرت المباراة، خصوصا في الشوط الثاني، تطالبه بالقيام بتغييرات داخل المجموعة.
ولام المدرب التونسي لاعبيه على تضييع الفرص الكثيرة، وقال إن ذلك راجع “إلى عادات قديمة لبعض اللاعبين، الذين يفضلون الفنيات الزائدة أمام المرمى، عوض التركيز على تسجيل الأهداف، مضيفا أنه “راض عن مستوى المجموعة بشكل عام، بحكم أنها تخلق فرصا للتسجيل”.
وأضاف البنزرتي في الندوة الصحافية التي أعقبت المباراة أن “لاعبيه تأثروا بالمباريات الكثيرة التي لعبوها مؤخرا منذ كأس العالم للأندية إلى مباريات عصبة الأبطال ومؤجلات البطولة، ما أثر على نفسيتهم ولياقتهم البدنية”.
وقال البنزرتي إن الطاقم التقني “منكب في الحصص التدريبية الأخيرة على إيجاد حلول للعقم الهجومي للفريق، خصوصا أنه يخلق فرصا كثيرة دون أن يتمكن من تسجيل أهداف”.
من جانبه أكد مجيد الدين الجيلاني لاعب أولمبيك خريبكة، أن فريقه “عرف كيف يتعامل مع المباراة، وتمكن من الحد من خطورة هجوم الرجاء، لكنه لم يتمكن من ترجمة ذلك إلى أهداف، بعد إضاعة فرص سانحة للتسجيل”.
وأضاف الجيلاني في تصريح لـ “الصباح الرياضي” أن “أولمبيك خريبكة يتطور مباراة بعد مباراة، وسيكون أفضل في الدورات المقبلة مع المدرب أحمد العجلاني”.
وبهذا الفوز رفع الرجاء رصيده من النقاط إلى 24 نقطة في الرتبة الثامنة، ومازالت بحوزته ثلاث مباريات مؤجلة أمام النادي القنيطري وشباب الحسيمة في الدار البيضاء، والجيش الملكي بالجديدة، فيما استقر أولمبيك خريبكة في الرتبة 12 برصيد 19 نقطة.
من ناحية ثانية، قال بوبكر عماري، رئيس لجنة التسويق داخل الرجاء، والذي رافق سعيد بوزرواطة المدير الإداري للفريق الأخضر إلى القاهرة، للدفاع عن ملف اعتراض الرجاء على لاعب حوريا كوناكري محمد كمارا، إن “القانون بجانب الرجاء، ولا يمكن للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم أن تغض عنه البصر”.
وأضاف عماري في تصريح ل “الصباح الرياضي” أن الوفد الرجاوي قام بمجهودات كبيرة لتبيان أدلة تدين مسؤولي حوريا كوناكري في إقحام لاعب غير مؤهل في مباراة الرجاء، إذ من المنتظر أن يكون القرار النهائي من مسؤولي “الكاف”، لصالح الفريق الأخضر”.
وأوضح عماري أن تحركات كثيرة للوفد الغيني الذي يدافع عن ملف حوريا كوناكري بالقاهرة، “تثير قلقا كبيرا، بحكم أنهم يمنون النفس بمساعدة نائب رئيس الكونفدرالية الإفريقية عيسى حياتو، ذي الجنسية الغينية، من أجل تأكيد مرورهم إلى سدس عشر المسابقة الإفريقية”.
وأضاف عماري أن الفريق الأخضر “في موضع قوة، ويمكن أن يخرج القرار بين الفينة والأخرى ليؤكد ذلك، لكن تخوفاتنا من أي تحرك غير قانوني من الجانب الغيني، الذي لا يتردد في استخدام كل الوسائل القانونية وغير القانونية”.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى