fbpx
الأولى

سعودي يحتجز مغربية ثلاثة أشهر لاستغلالها جنسيا

تحولت حياة شابة مغربية، هاجرت إلى السعودية للاشتغال خادمة بمنزل رجل أعمال سعودي إلى جحيم، بسبب نظام الكفيل، إذ في الوقت الذي كانت تستعد فيه للعودة إلى المغرب بعد نهاية عقد عملها، وجدت نفسها محتجزة بمنزل مشغلها أزيد من ثلاثة أشهر، لتتحول إلى «جارية» وتعيش كل أصناف العذاب، ما دفعها إلى محاولة الانتحار مرات عديدة.
لم تقتصر هذه المعاناة على الضحية


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى