fbpx
أخبار 24/24

الفاتيكان … إبراز ريادة الملك في تعزيز السلام والتسامح

 

أبرز المشاركون في ندوة عقدت، الإثنين، بالجامعة البابوية بالفاتيكان، ريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في تعزيز السلام والتسامح، وذلك بحضور مستشار صاحب الجلالة أندري أزولاي.

وأكدت سفيرة المغرب لدى الكرسي الرسولي رجاء ناجي مكاوي، في كلمة خلال افتتاح هذه الندوة المنظمة بمناسبة ذكرى الزيارتين التاريخيتين للملك الراحل الحسن الثاني وصاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الكرسي الرسولي، أن “جلالة الملك باشر، منذ توليه العرش، إصلاحات هيكلية، من أجل توضيح وتوحيد المعايير الدينية وتعزيز التسامح والاعتدال والإسلام الوسطي”.

وشددت الدبلوماسية المغربية، مجددا، على أن “جلالة الملك أكد في مناسبات عدة، عزمه العمل إلى جانب البابا، على تكريس القيم الدينية والروحية النبيلة التي تتقاسمها الإنسانية”، مبرزة أن العلاقات العريقة بين المغرب والكرسي الرسولي التي تعود للقرن الـ 11، تعززت بشكل أكبر، من خلال زيارة البابا فرانسيس إلى المغرب في مارس من سنة 2019.

وذكرت ناجي مكاوي بأن هذه الزيارة التاريخية، التي تندرج في سياق تطوير الحوار بين الأديان والتفاهم المتبادل، تميزت بتوقيع أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، وقداسة البابا، لـ “نداء القدس” الذي “ساهم بشكل كبير في تعزيز قيم الأخوة والسلام والتسامح”.

كما سلطت الضوء على الزيارة التاريخية التي قام بها البابا الراحل يوحنا بولس الثاني إلى المغرب سنة 1985، مبرزة أنه “ليس من باب الصدفة أن تكون المملكة أول أرض إسلامية تستقبل الحبر الأعظم”.

وفي معرض حديثه بمناسبة هذا اللقاء الذي نظمته سفارة المغرب لدى الكرسي الرسولي، أشاد أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان، الكاردينال بيترو بارولين بالعلاقات المتميزة بين المغرب والكرسي الرسولي، معتبرا أن المملكة التي تعد “جسرا طبيعيا” بين إفريقيا وأوروبا”، كما وصفها البابا فرانسيس، تتطلع إلى أن تكون نموذجا للحوار بين الأديان.

وشدد على أن “المغرب بلد متعدد ومتسامح، ولطالما كان ملتقى للحضارات”.

من جانبه، أشاد رئيس أساقفة الرباط، الكاردينال كريستوبال لوبيز روميرو، بمساهمة المملكة في النهوض بالحوار بين الأديان وإيجاد بيئة ملائمة للتعايش حيث تسود روح الصداقة والأخوة، معتبرا أن الأمر يتعلق بخاصية إيجابية للغاية تمنحنا إمكانية العيش بسلام ووئام هنا على أرض المغرب”.

وبنفس المناسبة، قال الرئيس المؤسس لمركز الدراسات والأبحاث في القانون العبري، عبد الله أوزيتان، “إننا نجتمع هنا، بالتأكيد، للاحتفاء بذكرى زيارتي الملك الراحل جلالة المغفور له الحسن الثاني وصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ولكن أيضا للتعبير عن التزامنا بتكريس كل قوانا من أجل الحوار ومن أجل السلام”.

وأضاف أنه من خلال هذه المبادرة، “نساهم في إثارة الاهتمام بفهم العالم من حولنا. إنها رسالة السلام التي أتينا لإيصالها هنا في الفاتيكان، من خلال منح التعليم والثقافة المكانة التي تليق بهما”.

وتميز هذا اللقاء بمشاركة شخصيات دينية ودبلوماسية وسياسية بارزة، لاسيما رئيس مكتب الإسلام في المجلس البابوي للحوار بين الأديان المونسنيور خالد عكاشة، الذي أشاد، من جانبه، بالنموذج المغربي المتفرد في مجال التعايش والتسامح.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.