الرياضة

بنقصو: نتمنى حل أزمة النادي المكناسي

لاعب الفريق قال إن حصيلة الأخير إيجابية في بطولة الموسم الجاري

وصف فيصل بنقصو، لاعب النادي الرياضي المكناسي لكرة القدم، حصيلة فريقه في منافسات مرحلة ذهاب بطولة القسم الوطني الثاني بالإيجابية، بالنظر إلى المركز الذي يحتله الفريق في مقدمة الترتيب، بل واعتبارا للوجه المشرف الذي ظهر به

زملاؤه في جل المباريات التي خاضوها داخل الميدان وخارجه، على حد تعبيره.
إلى ذلك، أشاد بنقصو في حوار مع “الصباح الرياضي” بالمردود الطيب الذي قدمه اللاعبون  في المباريات السالفة، غير متأثرين بتداعيات الأزمة المالية.
وفي ما يلي نص الحوار:

ما هو تقييمك لحصيلة الفريق هذا الموسم؟
الحصيلة إيجابية، رغم الأزمة الخانقة التي تحاصر الفريق، في غياب موارد قارة من شأنها أن تستجيب لمتطلباته الضرورية، أتمنى أن تنجح مكونات النادي المكناسي في إيجاد حلول جذرية وعملية لهذه الضائقة التي باتت تؤرق الجميع.

وماذا عن حظوظ الفريق في تحقيق الصعود إلى القسم الأول؟
النادي المكناسي عازم هذا الموسم على رفع شعار التحدي والتنافس بقوة على حجز إحدى البطاقتين المؤديتين إلى القسم الأول، شريطة أن تتوفر له الظروف والأجواء المساعدة على تحقيق هذا المبتغى، لكن أعتقد أن من السابق لأوانه أن نتحدث حاليا عن تحقيق حلم العودة إلى القسم الأول، ما دمنا في منتصف الطريق، ما يهمنا الآن هو الحصول على أكبر عدد من النقاط وتسلق سلم الترتيب ومناقشة كل مباراة على حدة، وبعدها سيتضح ما إذا كان الفريق مؤهلا لتجسيد هذا المطمح على أرض الواقع.

ما هي الفرق التي تتوقع أن تتنافس على تحقيق هذا الهدف؟
الطريق ليس سهلا، نظرا إلى الرغبة نفسها التي تحدو العديد من الفرق. التنافس على الصعود سيظل قائما حتى الدورات الأخيرة من منافسات البطولة الوطنية الحالية، لتقارب مستوى مجموعة من الأندية. بطولة القسم الثاني لا تختلف في شيء عن مثيلتها بالقسم الممتاز.

يلاحظ أن الجمهور عاد إلى الملعب، ما تعليقك؟
أشكر الجمهور المكناسي العريض الذي يساندنا. نكن كل التقدير والاحترام للأنصار والمحبين ونشكرهم على مساندتهم لنا، ما يحفزنا على بذل مجهودات إضافية.

ما هي تطلعاتك المستقبلية؟
أريد ضمان حضور قوي ومتزن رفقة فريقي الحالي في بطولة هذا الموسم، والمساهمة الفعالة في عودة النادي المكناسي إلى القسم الأول. ورغبتي كبيرة في أن أنهي مساري بإحدى دول الخليج العربي بغرض تحسين وضعيتي الاجتماعية و ضمان مستقبل أسرتي.

أجرى الحوار: خليل المنوني (مكناس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق