الرياضة

القوى المغربية تبحث عن منصب إفريقي

السكاح وعوام وسالكان يترشحون للكونفدرلية واللجنة المديرية تنتقد التحضيرات لبطولة العالم

تقدم عضوان من اللجنة المديرية للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، وآخر من المكتب الجامعي، في ساعات متأخرة من ليلة أول أمس (الخميس)، بترشيحاتهم لعضوية الكونفدرالية الإفريقية للعبة المقرر إجراء جمعها العام في ياوندي بالكامرون يومي 22 و23 مارس أبريل المقبل.
وكشفت مصادر “الصباح الرياضي” أن العداء العالمي والأولمبي، خالد السكاح، قدم ترشيحه لعضوية إحدى لجان الكونفدرالية الإفريقية البالغ عددها تسعة، إذ من المحتمل أن يترشح لعضوية لجنة العدائين، إضافة إلى  العداءة المغربية فاطمة عوام التي ترشحت إلى منصب نائبة الرئيس، ذلك أن لوائح الكونفدرالية تنص على ضرورة انتخاب احد نواب الرئيس من العنصر النسوي، مشيرة إلى أن السكاح كان يرغب في تقديم ترشيحه إلى منصب نائب الرئيس، إلا أن كثرة الترشيحات إليه اضطرته إلى الاكتفاء بالترشيح إلى عضوية إحدى اللجان.
وأكدت المصادر ذاتها أن عبد النبي سالكان، عضو المكتب التنفيذي للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، قدم ترشيحه لمنصب نائب الرئيس، وهو ما سيدفعه إلى التنافس مع أسماء وازنة داخل ساحة ألعاب القوى الإفريقية، وأمام أسماء معروفة على الصعيد الدولي، بحكم ممارستها لهذا النوع الرياضي، الشيء الذي يتطلب دعما كبيرا من طرف الجامعة وتزكيته إلى جانب فاطمة عوام وخالد السكاح لكسب مقاعد بالكونفدرالية الإفريقية، من شأنها أن تساهم في الحفاظ على مصالح ألعاب القوى الوطنية على الصعيد الإفريقي.
إلى ذلك وجهت انتقادات شديدة  إلى اللجنة التقنية خلال اجتماع اللجنة المديرية من طرف بعض الأعضاء، على خلفية الاستعدادات غير المتوازنة للمنتخب الوطني للعدو الريفي لبطولة العالم المقرر إجراؤها في بونتا أمبريا الإسبانية في 20 مارس المقبل، إذ طالب أعضاء اللجنة المديرية عبد القادر قادة، بتعزيز أعضاء المنتخب الوطني للكبار بأسماء ستثبت كفاءتها في بطولة المغرب للعدو الريفي، بعد أن أوضح لهم أن منتخب الكبار غير مستعد بشكل كبير، وأن منتخب الشباب يتوفر على إمكانيات لتحقيق نتائج جيدة.
وصادقت اللجنة المديرية على ميزانية الموسم الرياضي الماضي واعتمدت ميزانية الموسم الجاري، خلال اجتماعها أول أمس (الخميس)، وحددت معايير جديدة لإحداث أندية أجديدة أهمها ناد لكل 100 ألف نسمة على ألا يتعدى عددها10 أندية في حالة وجود أكثر من ناد، وحسب التقطيع الإداري إحداث ناد بكل قيادة، مع توفر الأندية الجديدة على إمكانيات التأطير الرياضي ومصادر التمويل وفضاءات للممارسة، إضافة إلى الاتفاق على إحداث لحنة برئاسة عبد الرحمان بنسعيد، رئيس عصبة مكناس تافيلالت، لتحديد اختصاصات ومهام المستشارين التقنيين الجهويين، كما اقترح على الأعضاء تشكيل اللجان من اللجنة المديرية وليس من موظفي الجامعة.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق