fbpx
حوادث

اعتداء على رئيس دائرة أمنية بوجدة

المتهم استغل وجود المسؤول الأمني بمقهى وباغته بطعنات بالسلاح الأبيض في رأسه

تعرض رئيس الدائرة الأمنية الرابعة بوجدة السبت الماضي، لاعتداء غادر بالسلاح الأبيض من قبل احد المجرمين بإحدى مقاهي المدينة، أصيب إثرها بجروح غائرة في الرأس وأجزاء مختلفة من الجسد، ليتم نقله على وجه السرعة الى المستشفى العسكري بالرباط على متن طائرة مروحية تابعة للدرك الملكي.
وعلمت «الصباح»، أن منفذ الاعتداء على ضابط الشرطة الممتاز ، فؤاد الجناتي، استغل وجود الضحية بمقهى بشارع علال الفاسي بوجدة، ليتم مباغتته بضربات بواسطة السلاح الأبيض على رأس المسؤول الأمني ليسقط إثرها مضرجا في دمائه.
وفي الوقت الذي نقل فيه الضحية على وجه السرعة إلى المستشفى الجهوي الفارابي بوجدة لتلقي الإسعافات الطبية الضرورية، أوصى الأطباء الذين كانوا يشرفون على الحالة الصحية للمسؤول الأمني بضرورة نقله على وجه السرعة إلى الرباط لإخضاعه لعملية جراحية.
واثر الاعتداء الاجرامي الذي تعرض له المسؤول الامني المذكور، عرفت المنطقة الامنية بوجدة حالة استنفار قصوى لجميع المصالح الأمنية التي كانت تسابق الزمن لإيقاف مقترف الفعل الجرمي، لتتكلل المجهودات الامنية بإيقاف المعني بالأمر بمدينة العيون الشرقية (حوالي 60 كيلومترا عن وجدة).
وحسب المعلومات المتوفرة ل«الصباح»، فإن الشخص الموقوف «ا.ب» معروف بسوابقه الإجرامية في مجال ترويج الأدوية الجزائرية المهربة، ومحاولة الاختطاف وهتك العرض، وسبق له أن قضى عقوبات حبسية سالبة للحرية من أجل ارتكابه لمجموعة من الأفعال الإجرامية المختلفة.
 وقد تم نقل الشخص الموقوف من ميدنة العيون الشرقية إلى وجدة لمباشرة التحقيق معه من قبل عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة من أجل المنسوب إليه والخلفيات المتحكمة في تنفيذه للاعتداء على المسؤول الأمني المصاب، بعد أن أعطى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بوجدة تعليماته بوضع المعني الأمر رهن تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتحقيق والكشف عن جميع الأشخاص المحتمل تورطهم في الاعتداء الإجرامي الذي أثار استنكار السكان الوجديين. ورجحت مصادر مطلعة ل»الصباح»، أن يكون لحادث الاعتداء على ضابط الشرطة الممتاز، علاقة بالعملية الأمنية التي نفذتها عناصر الدائرة الأمنية الرابعة، الأسبوع الماضي، والتي أسفرت عن حجز بأكثر من 9000 علبة دواء مهرب بالإضافة لحوالي 1200 قرص مهلوس، ضمنها بعض الأدوية منتهية الصلاحية وجميعها مهربة من الجزائر.
وليس هذا الاعتداء الوحيد الذي تعرض له رجال الأمن بوجدة، فقد تعرض مفتش شرطة للاعتداء خلال محاولته رفقة عناصر أمنية أخرى إيقاف تاجر مخدرات معروف بسوابقه الإجرامية وكان موضوع مذكرات بحث في حقه.
عزالدين لمريني (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى