وطنية

حزب العدالة والتنمية يسطر برنامجا تصعيديا لمواجهة “البام”

سطر رفاق بنكيران برنامجا تصعيديا في مواجهة حزب البام، وأفادت مصادر من الأمانة العامة للعدالة والتنمية أن أعضاءها سيتوجهون إلى مراكش بعد غد (الاثنين) لتنظيم وقفة احتجاجية إلى جانب اثني عشر برلمانيا  تضامنا مع مستشار الحزب محمد العربي  بلقايد الذي أصبح مهددا بالابعاد من مكتب المجلس من طرف فاطمة الزهراء المنصوري، عمدة مراكش، بعد سحبها التفويض الذي كان يشرف عليه الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بمراكش، ومنحه ليونس بنسليمان، المستقيل من حزب المصباح.
وتعسى رئيسة المجلس الجماعي لمراكش، حسب المصادر ذاتها، من خلال حرمان حزب العدالة والتنمية من أي تفويض إلى إخراجه نهائيا من أغلبية المجلس.
من جهة أخرى، من المرتقب أن يعلن حزب العدالة والتنمية عن تشكيل لجنة وطنية للتضامن مع جامع المعتصم، نائب عمدة مدينة سلا الذي حدد قاضي التحقيق في المحكمة الابتدائية بسلا يوم سابع فبراير المقبل موعدا للاستماع التفصيلي إليه، ويتابع المعتصم بتهمة “الارتشاء واستغلال النفوذ والاختلاس وتبديد أموال عمومية والغدر والتزوير في وثائق رسمية وإدارية وإحداث تجمعات سكنية بدون الضوابط العقارية والمشاركة”.
ويتابع في الملف أيضا، ثلاثة مهندسي دولة ومنعشون عقاريون ورجل أعمال ومقاولون ورئيسا مقاطعتين بمدينة سلا وخمسة موظفين بلديين ومتقاعد وعضو  مجلس جماعي ومستشار سابق، كما  أمر قاضي التحقيق عبد القادر شنتوف بالحجز على ممتلكات المعتصم ومن يتابعون إلى جانبه رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن الزاكي بسلا، في انتظار صدور قرارات قضائية أخرى قد تحمل مستجدات إضافية على صلة بالملف ذاته.
وتفيد مصادر مطلعة، أن عملية الحجز ستطول الرصيد البنكي للمعتصم زيادة على الشقتين السكنيتين اللتين كان اقتناهما عام 2008 بسلا وكذا راتبه الشهري.
من جهة أخرى، يصر حزب المصباح على أن متابعة جامع ومن معه جاءت بناء  على شكاية «كيدية» تقف وراءها أطراف سياسية معروفة وقيادات في حزب الأصالة والمعاصرة، لذلك فالحزب قرر تأجيج المواجهة السياسية مع البام من خلال القيام بإنزالات مكثفة وطنيا وجهويا، وخلال يوم المحاكمة بعد تشكيل لجنة مساندة المعتصم وفتحها على جميع الأطياف السياسية والحقوقية الوطنية والدولية، وجهات محسوبة على اليسار، كما تفيد مصادر من الأمانة العامة للحزب أن حوالي 100 محام سيؤازرون المعتصم، من بينهم أجانب، إضافة إلى تنظيم قافلة المصباح التي ينشطها برلمانيو الحزب في الدار البيضاء والرباط وسلا ووجدة.

رشيد باحة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق