fbpx
الرياضة

محاولة سرقة تقطع الكهرباء عن مباراة الفتح والحسيمة

توقف المباراة 25 دقيقة عن الجهة الجنوبية للملعب وفرار أفراد العصابة

كشفت التحقيقات الأولية حول انقطاع التيار الكهربائي عن الجهة الجنوبية لملعب المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، أثناء مباراة الفتح الرياضي وشباب الريف الحسيمي الجمعة الماضي، عن أن السبب المباشر محاولة سرقة المولد الرئيسي للكهرباء من قبل أفراد عصابة. واقتحمت عصابة أثناء المباراة التي فاز بها الفتح الرياضي على شباب الريف الحسيمي بهدفين لصفر، لحساب الجولة الأخيرة من مرحلة ذهاب البطولة الوطنية، مركز توليد الكهرباء بالجهة الجنوبية للملعب، في محاولة منها لسرقة المولد الرئيسي والأسلاك النحاسية، إلا أن محاولتها باءت بالفشل، بحكم أن إدارة المركب الرياضي تضع أقفالا عليه.
وبادر مسؤولو المركب إلى تشخيص سبب انقطاع الكهرباء بشكل مفاجئ في الدقيقة 39 من المباراة، سيما أنه خضع لاختبارات قبل نهائي كأس العرش في 18 نونبر الماضي، فتبين أن الأمر يتعلق بوجود مشكل في المحطة الجنوبية، فسارع رجال الأمن رفقة بعض المهندسين بالملعب، ليكتشفوا آثار محاولة سرقة، في الوقت الذي لاذ أفراد العصابة بالفرار وسط الغابة المحاذية للملعب.
وتوقفت المباراة حوالي 25 دقيقة، بسبب رغبة المسؤولين عن الملعب في إعادة الإنارة دون تأثير على المصابيح التي كانت في حاجة إلى انخفاض حرارتها قبل إعادة تشغيلها، الشيء الذي استغرق معه التوقف المدة المذكورة.
ومنع مندوب المباراة الحسين أوشلا من النزول إلى أرضية الملعب أثناء فترة توقف المباراة بحكم التوقيف، فيما افتتح جلال الداودي التسجيل في الدقيقة 66، قبل أن يضاعف زميله محمد نهيري النتيجة في الدقيقة 83.
ونوه جمال السلامي، مدرب الفتح الرياضي، بأداء لاعبيه وبالمجهود الذي قدموه في المباراة، خاصة أنها عرفت دخول بعض اللاعبين الشباب، الذين قدموا مستوى جيدا، مشيرا إلى أن الأهم بالنسبة إليه هو ثلاث نقط.
ومن جانبه، اعتبر محمد فضلي، مساعد مدرب شباب الحسيمة، أنه سعى إلى الخروج بنتيجة إيجابية من المباراة، وتمكن من خلق فرص في الشوط الأول، غير أن الهدفين اللذين تلقاهما فريقه ضد مجرى اللعب، كانا بسبب سوء تموضع المدافعين.
صلاح الدين محسن   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى