حوادث

استدعاء سجين ضمن شبكة اللوحات الفنية

الشرطة طالبت شركة للهاتف بتزويدها بجرد لمكالمات المتهم

تنظر ملحقة محكمة الاستئناف بسلا في 25 يناير الجاري في ملف  اللوحات الفنية التي تمت سرقتها من متحف الإبريز بالمدينة العتيقة سنة 2009، بعدما أرجأت البت في الملف في 17 نونبر الماضي نظرا لتزامن تاريخ الجلسة مع يوم عيد الأضحى.

ذكر مصدر مطلع على سير الملف بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، أن النيابة العامة أمرت بالاستماع إلى متهم يوجد وراء القضبان منذ 14 شهرا، سبق له أن طالب محافظ المتحف عن طريق مستخدميه ب 10 ملايين سنتيم مقابل الكشف عن معطيات بخصوص لغز ملف سرقة اللوحات الفنية من المتحف.
وأفاد المصدر ذاته أن النيابة العامة أمرت الشرطة القضائية بمدينة سلا، بالاطلاع على المكالمات الهاتفية لمعرفة مدى صحة الأخبار المتعلقة بطلب المتهم في الملف بهذا المبلغ المالي مقابل تنوير البحث الذي يجريه قاضي التحقيق بملحقة محكمة الاستئناف .
وعلمت الصباح أن مسؤولا أمنيا كلف مفتشي شرطة بزيارة  مقر شركة للهاتف بالدار البيضاء مرفوقين بأمر من وكيل الملك، إلا انه تعذر جرد  المكالمات الهاتفية للمتهم  لأسباب مجهولة.
وحسب فصول القضية كان متحف الإبريز بالمدينة العتيقة تعرض لعملية سرقة حوالي 67 لوحة فنية قيمة، تعود لفنانين مرموقين بالمغرب من قبل الفنان التشكيلي الراحل محمد القاسمي، إذ تقدم مدير المتحف بشكاية إلى المنطقة الأمنية الأولى «المحيط» يتهم فيها مستخدما كان يتخد من المتحف مكانا للمبيت، وكشفت التحقيقات التي قامت بها الضابطة القضائية عن وجود علاقات تربط المستخدم بعدد من المهتمين بالفن التشكيلي .
واستمعت الشرطة القضائية إلى ثمانية متهمين في الملف، بينما لا يزال متهم آخر في حالة فرار، وتمت متابعة متهمان في حالة اعتقال منذ 14 شهرا، بينما يتابع من قبل النيابة العامة ستة متهمين في الملف في حالة سراح.
وكانت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بالرباط قضت بعدم الاختصاص في الملف بعد ملتمس تقدمت به هيأة الدفاع، واعتبرت أن القضية تتعلق بإرث حضاري يهم كل المغاربة، كما تمت متابعة الملف من قبل مهتمين بالشأن الثقافي في البلاد ، وأحدثت وزارة الثقافة خلية لتتبع أطوار الملف .
وارتباطا بالموضوع أفادت مصادر مطلعة على الشأن الثقافي في البلاد أن ملف سرقة اللوحات الفنية من متحف الإبريز سيكشف ربما عن أسماء شخصيات نافذة تكون قد قامت باقتناء لوحات باهظة الثمن، ومكنت الأبحاث التي قامت بها الشرطة القضائية مكنت من استرجاع سبع لوحات فنية إلى المتحف، منها لوحة يفوق ثمنها 80 مليون سنتيم تعود للفنان محمد القاسمي.

عبد الحليم لعريبي (الرباط)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق