fbpx
الرياضة

امنخرطو آسفي يستنكرون مقاضاة الإعلام

عبر 11 منخرطا بأولمبيك آسفي لكرة القدم عن رفضهم مقاضاة ممثلي وسائل الإعلام بالمدينة والجمعيات المساندة للفريق.
وجاء في بيان لهم «تنويرا للرأي العام الرياضي المحلي والوطني، نؤكد أننا فوجئنا بخبر رفع دعوى قضائية ضد منبر إعلامي محلي، وهو أمر لم نجد له مبررا ما دمنا نعترف للإعلام بدوره في تنوير الرأي العام».
وتابع البيان «ما دمنا نعتبر الإعلام شريكا في مسيرة كروية لفريق ملك للمدينة بكل فعالياتها، والإعلام ركيزة أساسية لهذه الفعاليات. الفريق اليوم في حاجة إلى الجميع، فالجمع العام تأجل مرتين. أجواء الفريق لا تسمح بمغامرة الدخول في صراع مع الإعلام، وحين نقول الإعلام، فإننا ندرك خطورة فتح جبهة مجانية وسط هذه الأجواء”.
وأكد المنخرطون ”نؤكد أننا بالقدر الذي نحاول فيه جاهدين لفتح صفحة جديدة، من أجل أن نسير بالفريق إلى الأمام، لكي يلعب أدوارا طلائعية بطموح يدعمه الجميع، خصوصا الإعلام المحلي والجهوي الذي لن ننكر عليه دعمه للفريق في أصعب الظروف، بالقدر نفسه الذي نكتشف فيه أن هناك من يريد أن يسير عكس التيار، بخلق حروب مجانية مع مجموعة من الجهات، والنتيجة جموع عامة مؤجلة، رغم المجهودات التي تُبذل لتوحيد الرؤية وجمع الكلمة من أجل مصلحة الفريق أولا وأخيرا”.
وكشف البيان ”لتأكيد دورنا باعتبارنا منخرطين ننتمي إلى هذه المدينة بكل فعالياتها، يجمعنا الحب نفسه للفريق، فإننا نؤكد أننا لن نقبل أن يدخل فريق المدينة في دعاوى قضائية ضد أبنائه وإعلامييه، بل ونستنكر مجرد التفكير في ذلك”.
وختم المنخرطون بيانهم بالتضامن مع المنبر الإعلامي الذي قدم خدمات للفريق في الكثير من المرات، وإن كان أخطأ في حق الفريق، فهناك الطرق الحبية التي تحفظ حبل الود بين الفريق ومحيطه، وهناك حقوق الرد والتكذيب وخطوات أخرى تسبق الدعوى القضائية التي يتحدث عنها الرأي العام الرياضي المحلي بكثير من الاستغراب”.

حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى