fbpx
الأولى

لفتيت يمنع “الزرود”

منع عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، على المرشحين إقامة ” زرود” ونصب الخيام ، في إطار الحملة الانتخابية، التي ستنطلق بطعم كورونا، اليوم (الخميس) وإلى غاية 7 شتنبر المقبل، وفق ما أكدته مصادر ” الصباح”.
وأفادت المصادر أن لفتيت استدرك واقع كورونا ومتحوره ” دلتا” وسرعة انتشاره بين المواطنين، فقرر التشاور مع خالد آيت الطالب، وزير الصحة، وأعضاء اللجنة العلمية، قبل وضع إجراءات تقيد حركة المرشحين، لتفادي حدوث بؤر وبائية انتخابية، وارتفاع عدد الإصابات والحالات الحرجة.
وأضافت المصادر أن لفتيت، راجع أيضا تقارير رجال السلطة المرسلة إليه من قبل الولاة والعمال، واعتبر أن إطلاق الحملة الانتخابية بدون قيود سيجر البلاد إلى مأساة حقيقية، على اعتبار أن التجمعات بالمئات ستتسبب حتما في تناقل العدوى في كل أنحاء البلاد، لذلك وضع قيودا ستساهم في الحد من انتشار ” دلتا”، لتقليص حجم الحالات الحرجة.
وأبلغت وزارة الداخلية، في منشورها، المرشحين للانتخابات المقبلة بعدد من الإجراءات المتخذة خلال الحملة الانتخابية، أخذا بعين الاعتبار التدابير الاحترازية المدرجة في إطار حالة الطوارئ الصحية، إذ دعت المرشحين إلى عدم تجاوز 25 شخصا في التجمعات العمومية بالفضاءات المغلقة والمفتوحة، وعدم تنظيم تجمعات انتخابية بالفضاءات المفتوحة التي تعرف اكتظاظا، إذ أخبر الولاة والعمال وكلاء اللوائح بهذا القرار.
و منعت وزارة الداخلية عن المرشحين خلال الحملة الانتخابية نصب خيام بالفضاءات العمومية وتنظيم الولائم، وعدم تجاوز 10 أشخاص حدا أقصى خلال الجولات الميدانية، و5 سيارات بالنسبة للقوافل التي تجوب الأحياء، والقرى، مع ضرورة إشعار السلطة المحلية بتوقيت ومسار هذه الجولات والقوافل.
وقررت الوزارة منع توزيع المنشورات على الناخبين بالشارع والفضاء العموميين وكذا بمقرات السكن، غير أنها أشارت إلى أنه يجوز للمرشحين وضع المناشير بأماكن يمكن رؤيتها والاطلاع على مضمونها، مع تجنب توزيعها مباشرة بالأيدي.
وبدا من خلال قرارات لفتيت، أن الحملة الانتخابية، ستتم عبر الانترنيت وفي مواقع التواصل الاجتماعي والصحف، تفاديا لتفشي وباء كورونا، خاصة المتحور “دلتا”.
أحمد الأرقام

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى