مجتمع

كتبيو بني ملال يحتجون

طالب كتبيون ببني ملال وزير التربية الوطنية بفتح تحقيق حول الطرق التي تستفيد منها بعض المكتبات الصغيرة أو الصورية وحديثة العهد بسجلها التجاري، وكذا أكشاك بيع الجرائد، ونقط النسخ، وحوانيت بيع الفواكه الجافة، وأصحاب المقاهي وسائر من يصبح كتبيا مهنيا بين عشية وضحاها، من عملية «مليون محفظة».
وأشار الكتبيون المحتجون أن تفويت صفقات عملية مليون محفظة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تتم بشكل ريعي دون مراعاة خصوصيتها التضامنية وهدفها الأسمى، وعدم خضوعها لمنطق المنافسة، في غياب تام لأي رد فعل للقائمين على الشأن المحلي وذكر بيان المحتجين أن النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ببني ملال رفض تفعيل مضامين المذكرات السابقة لجمعية الكتبيين التي تنص على اقتسام طلبيات المدارس بين منخرطي الجمعية، كما سجل تماطل بعض الجهات في تنفيذ قرار النائب الإقليمي، بل صارت تتحكم في العملية وتوزعها كما تشاء ضاربة عرض الحائط الهدف التضامني لعملية «مليون محفظة».
وأكد المحتجون على ضرورة إخضاع عملية « مليون محفظة» لقوانين إبرام العقود والقواعد المنظمة لها، مع الاستناد إلى الدليل الخاص بالمبادرة الملكية «مليون محفظة» المعتمد من قبل وزارة التربية الوطنية، فضلا عن تطبيق المذكرات والتوصيات الوزارية التي تحث على اللجوء إلى المنافسة في عقد الطلبيات، والحرص على مواءمة التوريدات المطلوبة للأثمنة قصد ترشيد كلفتها وضمان نزاهتها.

سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق