fbpx
اذاعة وتلفزيون

البدوي: دوزيم ترفض أعمالي لأنها لا تتلاءم مع اختياراتها

المخرج والفنان قال إن رفض المركز السينمائي منحه البطاقة المهنية إهانة في حقه

اتفق محسن البدوي على إخراج مسرحية جديدة تابعة لفرقة مسرح البدوي مارس المقبل لفائدة القناة «الأولى»، والمنتظر عرضها بعد الانتهاء من عملية المونتاج ماي المقبل. ويلعب بطولة المسرحية الجديدة التي لم يتم بعد اختيار عنوان لها الفنان عبد القادر البدوي وابنته كريمة البدوي، المقيمة بالقاهرة وأعضاء سابقون ضمن الفرقة ذاتها من بينهم مصطفى حقيق وبشار أبو المنال وإبراهيم العماري.
وبعد غياب طويل يعود محسن إلى التمثيل من خلال هذا العمل المسرحي بعد تفرغه لمجال الإخراج منذ سنوات، إذ اختار الاشتغال في مجال الإخراج التلفزيوني في بلجيكا. وقال محسن إنه في إطار الأعمال التلفزيونية التي ينجزها في المغرب فإنه شرع في التحضير لإخراج مسلسل إذاعي جديد من ثلاثين حلقة سيبث على أمواج الإذاعة الوطنية. وعن أسباب غيابه عن شاشة التلفزيون والساحة الفنية في الآونة الأخيرة، قال محسن إنه يعمل منذ سنوات لفائدة قناة «إر تي بي إف» البلجيكية والتي التحق للعمل بها منذ سنة 2007.

وكانت أولى المهام التي أوكلت إليه في القناة البلجيكية الإشراف على إخراج النشرة الإخبارية حيث اكتسب تجربة كبيرة خاصة أنها تبث مباشرة ويتعين عليه تدبير الوقت والتعامل الجيد مع كل فقراتها.
وفي سنة 2008 تولى محسن إخراج أول برنامج مباشر ويحمل اسم «أو كوتيديان»، وهو برنامج اجتماعي مازال بثه يتواصل من الاثنين إلى الجمعة قبل الأخبار الرئيسية المسائية، وتتخلله مجموعة من الفقرات من بينها فقرة يومية للنقل المباشر لأبرز الأنشطة الثقافية في بلجيكا.

وقال محسن إن إقامته لمدة عشر سنوات في بلجيكا وإلمامه بما يجري في الساحة السياسية ساهم في نجاحه في إخراج برنامج سياسي مباشر يبث صباح كل أحد على مدار ساعتين. واعتبر محسن أن إخراج برنامج تلفزيوني لا يعني مجرد إعطاء التعليمات للطاقم التقني، وإنما يتطلب التعامل الجيد مع الكاميرا من أجل نقل صورة تلفزيونية متكاملة، مضيفا «لابد أن تكون للمخرج قراءة للحوار الذي يجري داخل استوديو البرنامج ويعكسها من خلال ما يعرض من صور يتابعها المشاهد».

ورغم محاولة محسن البدوي البقاء على صلة بالساحة الفنية المغربية من خلال اشتغاله بالإخراج الإذاعي لعدد من المسلسلات، إلا أن إنتاجاته التلفزيونية المغربية تبقى قليلة مقارنة مع الأعمال المنجزة لفائدة قنوات أجنبية منها بالإضافة إلى «إر تي بي إف» قناة «الجزيرة أطفال»، وإخراج مجموعة من الوصلات الإعلانية لأشهر الماركات والمنتوجات الاستهلاكية العالمية. وفي رد عن أسباب قلة أعماله المغربية قال محسن في تصريحه ل»الصباح» إنه سبق أن تقدم بمشاريع مجموعة من الأعمال التلفزيونية لفائدة القناة الثانية، لكنه في كل مرة كانت تواجه بالرفض ويتوصل برسالة من إدارتها تتضمن عبارة «لقد تم رفض مشروعكم لأن اختياراتكم لا تتلاءم مع اختيارات القناة».

وفي ما يخص عدم دخول محسن مجال الإخراج السينمائي، قال إنه بعد عمله مساعدا لكبار المخرجين في أفلام عالمية أشهرها «بابل» التي لعب بطولتها الممثل براد بيت وبعد الشهادات التي حصل عليها أثناء دراسته الإخراج في بلجيكا، تقدم بطلب الحصول على البطاقة المهنية فكان جواب المركز السينمائي المغربي أنه بعد دراسة ملفه اتضح أنه لا تتوفر فيه معايير مخرج.
وفي هذا الصدد قال محسن «أعتبر رفض تسليمي البطاقة المهنية إهانة في حقي لأن المخرج لا تصنعه بطاقة مهنية…لذلك ابتعدت عن مجال الإخراج السينمائي المغربي حتى لا يقال ولد البدوي كيدير الصداع».

أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى