حوادث

العدول غاضبون من القناة الثانية

 رفعوا دعوى قضائية وحملوا وزير الاتصال مسؤولية ما حدث

أثار تشخيص شخصية العدول في إحدى السلسات الرمضانية على القناة الثانية حفيظة العدول الذين قرروا تنظيم وقفة احتجاجية أمام القناة للتنديد بما اعتبروه اهانة في حقهم، ورفع دعوى قضائية ضد القائمين على المسلسل. واعتبر العدول أن ما تم تشخيصه يشكل إهانة في حق العدول ومهنة التوثيق العدلي عبر وسائل الإعلام، ودعوا وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة إلى «تحمل كامل المسؤولية في مثل هذه التصرفات اللاأخلاقية التي يروج لها في منبر إعلامي تابع للدولة». غضب العدول انصب على ما تضمنه مشهد يصور شخصية العدل بشكل لم تقبله الهيأة التي اعتبرت في الأمر مسا صريحا بمهنة العدول وضربا صارخا لحقوقهم.
وشرح البيان الصادر عن الهيأة الوطنية للعدول، ما تعرضوا له من إهانة  من خلال بث  القناة الثانية مسلسلا يحمل عنوان «بنات لالة منانة» فيه مشاهد تظهر العدول في صورة سيئة، وفي مواقف وتصورات مخالفة للقانون والدين الإسلامي والذي يعتبر مسا بكرامة العدول ومهنتهم، إذ يقومون بدور مهم في المجتمع المغربي لحفظ الحقوق والأعراض والأنساب، وأضاف البيان أنه في الوقت الذي كان العدول ينتظرون من مخرج مسلسل «بنات لالة منانة» أن يكفر عن زلة السنة الماضية من خلال عرضه في إحدى حلقات المسلسل المذكور لأحد الممثلين وهو يتقمص دور عدل بشكل مهين بموافقة إدارة القناة الثانية، وكأنها تصر على إهانة مهنة التوثيق العدلي دون أدنى مراعاة للقيم المجتمعية وللقيمة الحقيقية التي يمثلها العدول.
ورغم الشكاية المباشرة التي أرسلتها الهيأة الوطنية أثناءها إلى القناة ورغم التريث الذي أبدته الهيأة في رفع دعوى قضائية في الموضوع، يقول البيان  «فإن هذا المخرج أبى إلا أن يستمر في غيه وذلك بإعادة نشره لمقطع في المسلسل يحمل إهانة لكل عدول المملكة ومن خلالهم لكل المغاربة الذين شاهدوا باستغراب شديد التشويه الممنهج لهذه المهنة الأصيلة التي ظلت عبر عصور من الزمان رمزا للمصداقية وملاذا لحفظ الأنساب قبل الأموال».
وأهابت الهيأة في بيانها من العدول الانخراط الإيجابي والفعال في إنجاح هذه المحطة النضالية والاستعداد لخوض محطات نضالية أخرى في أقرب الآجال ضد كل من سولت له نفسه النيل من شرف مهنتهم الأصيلة ودس سموم التفرقة التي يخدم من أجلها أعداء المهنة باستعمال جميع الوسائل.

 كريمة مصلي

    
      

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق