حوادث

تطورات في ملف استغلال مغربيات في الدعارة بالهند

إحدى ضحايا الشبكة استنجدت بالسفارة المغربية والتحقيق  كشف احتجاز العديد من الفتيات واستغلالهن جنسيا

كشفت فتاة مغربية، رحلت بداية الأسبوع الجاري من الهند إلى المغرب، العديد من المعطيات الجديدة المرتبطة بشبكة دولية للدعارة يقودها هندي وزوجته المغربية، بمساعدة مجموعة من الوسطاء بالمغرب وخارجه.
وقالت الفتاة، التي سافرت إلى الهند من أجل العمل مربية قبل أن تجد نفسها محتجزة ومجبرة على امتهان الدعارة، إن زعيم الشبكة، وهو هندي متزوج من مغربية، احتجز جواز سفرها وأجبرها على امتهان الرقص في الفنادق وممارسة الجنس مع بعض الزبناء.
وأكدت الفتاة، خلال الاستماع إليها من قبل عناصر الفرقة الولائية لمحاربة الهجرة غير الشرعية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالبيضاء، أن زعيم الشبكة كان يتقاضى مبالغ مالية تتراوح ما بين 6000 و 10 آلاف درهم من الزبناء، وكان يحتفظ بالمبلغ كاملا بداعي سداد الضحية لمصاريف سفرها وإقامتها.
وأضافت الفتاة أن وسيطة مغربية هي من أقنعتها بالسفر إلى الهند للعمل مربية لدى قريبة لها بمبلغ عشرة آلاف درهم شهريا، بعد أن أخبرتها أنها ستتكلف بجميع مصاريف الرحلة.
وسافرت الفتاة برفقة  الوسيطة عبر الرحلة الجوية المتوجهة إلى دولة النيبال عبر مطار أبو ظبي حيث مكثا هناك بأحد الفنادق مدة شهر للحصول على تأشيرة الدخول، و بعدها توجها إلى نيودلهي الهندية، حيث وجدت بالمنزل فتاتين مغربيتين أخريين تتحدران من فاس لا تربطهما مع الزوجة المعنية أي قرابة عائلية، فشرعت الضحية في مزاولة مهنة المربية بالمنزل لمدة شهر، فغيرت المشغلة من معاملة المربية مما دفعها لمطالبتها بالعودة إلى المغرب، فاشترطت عليها أداء مبلغ 30 ألف درهم مقابل مصاريف وصولها إلى الهند، الأمر الذي عجزت عنه، فعرضت عليها الرقص بالحفلات التي كان ينظمها زوجها الهندي، قبل أن يصطحبها الأخير إلى الفنادق للرقص والدعارة بغرض استرجاع ما بذمتها.
وقالت الفتاة إنها لم تتقبل الاشتغال في الدعارة والرقص، فحاولت في إحدى المرات الهرب من قبضة أفراد الشبكة، غير أن زعيمها تمكن من إيقافها، وإجبارها على التعاطي للدعارة، قبل أن تحاول مرة ثانية وتفشل لتتوجه في الثالثة إلى سفارة المغرب بنيودلهي.
وعرت الفتاة، خلال الاستماع إليها، مجموعة من الممارسات الشاذة التي تتعرض لها الفتيات اللواتي يستغللن من قبل أفراد الشبكة، وكذا تعرضهن للتهديد في حال رفضهن تلبية أوامر الزبناء، مضيفة أن زوجة المواطن الهندي كانت تحتجز جوازات سفرهن ما كان يصعب عليهن مهمة العودة إلى المغرب.
وحررت عناصر الشرطة مذكرة بحث عن الوسيطة، كما تم مراسلة الأنتربول من أجل القيام بالتحريات اللازمة لإيقاف باقي أفراد الشبكة.

الصديق بوكزول

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق