حوادث

حريق بعمارة سكنية بطنجة

الحريق تسبب في شل حركة السير لأربع ساعات

خلف اندلاع حريق شب  صبيحة الأربعاء الماضي بإحدى الشقق في عمارة سكنية بشارع محمد بن عبد الله قرب مسجد محمد الخامس بطنجة، حالة من الهلع والخوف في نفوس سكان العمارة الذين أجبرهم دخان الحريق إلى الفرار نحو سطح العمارة طلبا للنجدة .
وكشفت مصادر «الصباح» أن الحريق الذي اندلع حوالي الساعة الحادية عشرة والنصف صباحا بالطابق الخامس تسبب في خسائر مادية كبيرة واختناق امرأة حامل، نقلت على وجه السرعة رفقة طفلة في الخامسة من عمرها وأخيها (سنتين ونصف) إلى مستشفى محمد الخامس لتلقي العلاجات الأولية. وأضاف المصدر ذاته أن الطفلين  كانا يوجدان وحدهما بالمنزل يستنجدان عبر ” الأنترفون ” ما دفع بحارس العمارة ليستنجد هو الآخر بالأم التي كانت تقضي بعض المآرب  بالقرب من العمارة  ليتدخل الجميع وينقذوا الطفلين الصغيرين من هلاك محقق، بعدها وفروا قبل أن تأتي النيران على جزء كبير  من الأثاث المنزلية .
 وحفاظا على سلامة السكان، قامت عناصر الوقاية المدنية رفقة عناصر الشرطة بإخلاء العمارة من السكان احترازيا، بعدما تسربت الأدخنة الكثيفة إلى كل الشقق الواقعة بالطابقين السادس والسابع.
وتجدر الإشارة إلى أن عناصر الوقاية المدنية التي سيطرت على الحريق، استعانت في تدخلها بشاحنتين صهريجيتين، ولأول مرة بسيارة إسعاف( وحدة متنقلة ) مجهزة بكامل المعدات الضرورية وطبيب، بعد الانتقادات التي تعرضت لها المصلحة خلال  حريق  حي «الزاودية «  الذي أودى بحياة  أربعة أشخاص من عائلة واحدة  شهر يونيو الماضي ، إذ خرج  المئات من سكان الحي بشكل عفوي في موكب جنائزي مهيب محملين مسؤولية وفاة الضحايا إلى عناصر الوقاية المدنية الذين حضروا لإنقاذ الضحايا بدون قارورات أوكسجين .
وما زالت أسباب الحريق مجهولة، إذ تسبب في شل حركة السير والمرور بالطريق المؤدية نحو شارع المكسيك وساحة الكويت وسط المدينة زهاء حوالي أربع ساعات ، فيما هرعت عناصر الشرطة العلمية والقضائية إلى مكان الحريق وفتحت تحقيقا معمقا لمعرفة ملابسات الحادث .

عبدالمالك العاقل (طنجة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض