fbpx
حوادث

الحبس لمختطفي ومغتصبي قاصر بسيدي بنور

ثلاث سنوات لخليل القاصر وخمس للمتهمين الثاني والثالث

أدانت الغرفة الجنائية التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، الخميس الماضي، ثلاثة متهمين، إذ قضت على الأول بثلاث سنوات حبسا نافذا من أجل التغرير بقاصر وحيازة واستهلاك المخدرات وعدم التبليغ عن وقوع جناية وحكمت على الثاني والثالث بخمس سنوات سجنا لكل واحد منهما، من أجل المشاركة في الاختطاف والاحتجاز والاغتصاب وعدم التبليغ عن جناية والضرب والجرح بواسطة السلاح وحيازة واستهلاك المخدرات و(ماء الحياة) وحكمت عليهم بغرامة تضامنية قدرها 20 ألف درهم لفائدة الضحية .
وتعود وقائع هذه الجريمة حسب محضر الضابطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية بسيدي بنور، إلى ليلة السابع من شهر يونيو الماضي، حين التحقت والدة القاصر بمصلحة المداومة وأخبرت الضابط أن ابنتها القاصر العاملة في ورشة للخياطة، والبالغة من العمر 17 سنة، تعرضت لاختطاف واغتصاب جماعي من قبل أربعة أشخاص بدوار العواوشة القريب من دوار القرية التابع لمدينة سيدي بنور.
هذا وخرجت فرقة أمنية للبحث في محيط الجناية، فعثرت على الفتاة الضحية، فصرحت بحضور والدتها، أنها تتحدر من دوار القرية، وأنها غادرت ورشة الخياطة التي تشتغل بها بمدينة سيدي بنور، في حدود الساعة السادسة من مساء اليوم ذاته، وبعد قطعها أمتار قليلة، التقت برفيقها وطلب منها التكلم معه لاستعادة العلاقة بينهما، التي انقطعت منذ أيام وأركبها وراءه على متن دراجته النارية. وصرحت الفتاة أنه أخذ الطريق المؤدية إلى دوار القرية ولما تجاوز المنعرج، سألته عن السبب، فأخبرها أنه سيتوج إلى دوار العواوشة لقضاء غرض يخصه. وهناك نزلا وجلسا بمكان خال ليتجاذبا أطراف الحديث، فالتحق بهما شخص وطلب منه نقل كيس مملوء بـ»الماحيا»، ولما رفض هدده باختطاف الفتاة.
والتحق بهما شخصان آخران وعمل الأول على اختطافها ووضعها فوق دراجة من الحجم الكبير وركب وراءه المتهم الثالث وغادرا المكان في اتجاه المدينة، وعرجا إلى مكان خال وجلسا هناك بعد التحاقهما بشخصين آخرين، وشرعوا في احتساء «ماء الحياة» وتدخين المخدرات.
وصرحت المتهمة في محضر أقوالها أن المتهم المعروف ب»بوبينوط» تقدم منها وأمرها بخلع ملابسها ولما رفضت أشهر سكينا في وجهها، وعمل على تجريدها من ثيابها، وتقدم نور الدين المدعو «كلو» وعمل على اغتصابها.
وتقدم «بوبينوط» وطلب منها الانبطاح على بطنها واغتصبها. وتقدم الشخصان الآخران ومارسا الجنس عليها بالتناوب.
وأكدت أنهم خلدوا إلى النوم وربط «المسمى» كلو» رجلها برجله بمنديل شعرها،  وعند استيقاظهم في حدود الفجر، اتصل الأخير بشخص آخر وطلب منه تهييئ طعام الفطور. ونقلوا الضحية واقتادوها إلى كوخ مهجور بأحد الحقول الفلاحية وهناك وجدت فتاة مكبلة اليدين والرجلين ومربوطة إلى حلقة حديدية بالجدار. وعلمت من أحدهم أنها تعرضت بدورها للاختطاف والاغتصاب، وأنها تتحدر من خارج سيدي بنور.
وتكلف «بوبينوط» و»كلو» بنقلها إلى المكان الأول بالقرب من دوار العواوشة وعملا على اغتصابها من جديد بالطريقة المعروفة. وواصلا تجوالهما بالدواوير المجاورة لبيع وترويج المخدرات ومسكر ماء الحياة. ولما علما بخروج والدتها للبحث عنها، والتأكد من عدم رشدها، أخليا سبيلها وتركاها بالقرب من الطريق في حالة صحية متدهورة، فعثرت عليها والدتها وخالتها وتوجهن جميعا إلى المستشفى.

أحمد ذو الرشاد (سيدي بنور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى