حوادث

المؤبد لمتهمين بقتل فلاح بالحاجب

الغرفة أدانت المتهم الثالث بالعقوبة نفسها بعد أن برئ ابتدائيا

قضت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، بتأييد القرار المستأنف، القاضي بإدانة متهمين من أجل القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، أعقبته جناية السرقة الموصوفة بظروف التعدد والليل واستعمال السلاح الأبيض، مع تعديله، وذلك بتحويل عقوبة الإعدام الصادرة في حق المتهمين (ح.ب) و(ف.د) إلى السجن المؤبد، وهي العقوبة نفسها التي أصدرتها الغرفة عينها في حق المتهم (أ.ب)، الذي كانت الغرفة الجنائية الابتدائية صرحت ببراءته من أجل المنسوب إليه، مع تحميلهم الصائر تضامنا وبأدائهم تضامنا لفائدة المطالبين بالحق المدني، في شخص أرملة الهالك (حادة.ف)، تعويضا قدره 200 ألف درهم، مع الصائر على النسبة.
ويستفاد من محضر الضابطة القضائية عدد 350، المنجز من قبل عناصر الدرك الملكي بالحاجب، أن المركز القضائي أخبر بوقوع جريمة قتل بدوار تعاونية السعيدية، التابع لجماعة وقيادة آيت يعزم (إقليم الحاجب)، راح ضحيتها فلاح في عقده السادس، ويتعلق الأمر بالمسمى قيد حياته (م.س)، المتحدر من بلدة عين تاوجطات، متزوج وأب لسبعة أبناء، الذي وجد مقتولا بالقرب من الكوخ الذي يقيم به لوحده، وهو منبطح على بطنه، ويحمل جرحا غائرا في مؤخرة رأسه وآخر فوق أذنه اليمنى، وتم العثور بجانبه على أداة حادة عبارة عن (زبارة)، ليس بها آثار للدم. وبداخل الكوخ لاحظت عناصر الدرك الملكي، التي حجزت ثلاثة كؤوس شاي من أجل أخذ البصمات منها، تبعثر فراش الضحية، المشكل من صناديق بلاستيكية، والشيء نفسه بالنسبة إلى أواني الطبخ وبعض المعدات الفلاحية (منشاران وأكياس فارغة)، فيما بقيت بعض الملابس معلقة على الجدار.
وعند الاستماع إلى المتهم الأول (ح.ب)، صرح أنه بعدما علم ببيع الضحية غلة منتوج البصل، اتفق هو وزميلاه (أ.ب) و(ف.د) على سرقته، مفيدا أنه ليلة الحادث التقوا جميعا ووزعوا الأدوار في ما بينهم، مضيفا أن دوره اقتصر على طرق باب كوخ الضحية، حيث طلب منه مدهم بشيء يقتاتون به بحجة أنهم غرباء عن المنطقة وأنهم من مهربي المخدرات، قبل أن يفاجئه (ف.د) بضربة قوية في رأسه أفقدته توازنه، قبل أن يوجه له (أ.ب) عدة ضربات بعصا. وأضاف أنهم حينما تأكدوا من وفاته دخل بمعية (ف.د) إلى الكوخ وشرعا في التفتيش في محتوياته، أملا في العثور على النقود أو بذور البصل لغلاء ثمنها لكن دون جدوى، ما جعلهما يفتشان ملابس الضحية ليعثرا بجيب سرواله على مبلغ 2400 درهم اقتسماه معا، في حين وعدا المتهم (أ.ب) أن نصيبه من العملية سيحتسيه خمرا رفقتهما بإحدى الحانات بمكناس. وفي الاتجاه ذاته سار المتهم (ف.د)، حينما أكد تصريحات زميله (ح.ب)، مضيفا أنه مباشرة بعد تنفيذ العملية قام بإخفاء العصا التي استعملها في الاعتداء على الهالك بإسطبل منزل والديه، ليعود بعد ذلك ويؤكد أن المتهم (أ.ب) لم يشاركهما في تصفية الهالك، بل اقتصر دوره على مراقبة الوضع من بعيد. ومن جانبه، أنكر المتهم (أ.ب) مشاركة (ح.ب) و(ف.د) في ارتكاب جريمتي قتل وسرقة الضحية، مفيدا أن له عداوة قديمة مع الأخير نتيجة شجارات متعددة.

 خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق