حوادث

احتراق شاحنة بالطريق السيار بالمحمدية

تسبب حريق اندلع في شاحنة من الحجم الكبيرصباح أول أمس (الأحد) على الطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء والرباط بدوار اشحاوطة التابع إداريا للجماعة القروية بني يخلف، التابعة لعمالة المحمدية في خسائر مادية جسيمة. وذكرت مصادر مطلعة لـ»الصباح» أن أسباب الحريق راجعة بالأساس إلى تماس كهربائي، وقع بمؤخرة الشاحنة التي تعود ملكيتها لإحدى شركات إنتاج الحليب ومشتقاته. وأضافت المصادر أن التماس الكهربائي أسفر عن اشتعال نيران في مقطورة الشاحنة الكبيرة المملوءة عن آخرها بمنتوجات الحليب ومشتقاته، والتي حددت مصادر الصباح قيمتها المالية بملايين السنتيمات.
 وزادت المصادر نفسها، أن عناصر الوقاية المدنية حضرت بسرعة إلى مكان الحادث لإخماد النيران، كما حضرت السلطات الإقليمية والمحلية ورجال الدرك الملكي، وحررت محاضر المعاينة والبحث مع سائق الشاحنة، مبرزة أن عملية الإطفاء استمرت ساعات نتيجة لارتفاع درجة الحرارة وحمولة الشاحنة التي كانت مكونة في الغالب من البلاستيك، الشيء الذي نتجت عنه عرقلة في حركة السير والجولان بالطريق المذكور، إذ اضطر أصحاب السيارات إلى التوقف كليا أو سلك طرق الاتجاه المنعكس إلى حين سحب الشاحنة المحترقة من مكانها في الزوال.

كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق