حوادث

تفكيك شبكة لترويج المخدرات القوية بتطوان

فككت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان، صباح أول أمس (الخميس)، شبكة إجرامية متخصصة في ترويج المخدرات القوية بتطوان، بعد أن حجزت لديها كمية  تقدر بحوالي كيلو و200 غراما  من مخدر الهيروين، و70 غراما من الكوكايين، و40 غراما من مخدر الشيرا، إضافة إلى ميزانين إلكترونيين وأسلحة بيضاء من الحجم الكبير.
وحسب إفادة مصادر عليمة ، فإن القبض على أفراد الشبكة جاء بعدما توصلت عناصر الشرطة بمعلومات مساء الأربعاء الماضي عن وجود شقيقين بحوزتهما كمية من المخدرات القوية، وبعد عملية الترصد، ألقي القبض عليهما على متن دراجة نارية وبحوزتهما حوالي 38 غراما من مخدر الهيروين بشارع مكناس.واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإن المشتبه فيه، (م،ز) البالغ من العمر 38 سنة سبق أن أدين بعقوبات حبسية على خلفية قضايا تتعلق بالاتجار في المخدرات. ووفق المصادر ذاتها، فإن البحث مع المعنيين بالأمر قاد عناصر الشرطة القضائية إلى إيقاف شخصين آخرين صباح اليوم الموالي، بدوار ودراس التابع لجماعة السحتريين، وضبط أكبر كمية من الهيروين تم حجزها خلال جميع الحملات التي قادتها العناصر الأمنية المختصة في  السنوات الأخيرة. وحسب إفادة مصادر عليمة، نقلا عن مصادر أمنية، فإن عناصر الشرطة انتقلت إلى منزل (ع،م) الملقب بـ (دوبيزا) بإحدى الدواوير الواقعة بضواحي تطوان في اليوم الموالي، بعد أن تبين لها أنه المزود الرئيسي للشقيقين الموقوفين. وأثناء عملية مداهمة المنزل الذي كان محاطا بكلاب الحراسة من نوع (بيتبول)، ضبطت عناصر الشرطة القضائية شخصين كانا يحاولان التخلص من أكياس بلاستيكية تحوي كميات من مخدر الهيروين في قناة للصرف الصحي.
ويتعلق الأمر بـ (ه،م) البالغ من العمر 18 سنة و(ح،أ) البالغ من العمر 28 سنة، اللذين أوقفا متلبسين بحيازتهما كميات من الهيروين.
كما أوضحت المصادر ذاتها أن عملية  تفتيش منزل «دوبيزا» الذي ما يزال في حالة فرار، أسفرت عن العثور على حوالي كيلو و 200 غرام من الهيروين، و70 غراما من الكوكايين خامين، و40 غرام من الشيرا.
كما عثر على ميزانين إلكترونين يستعملان في قياس وزن الهيروين، وكيس بلاستيكي مملوء بقطع نقدية من فئة 5 و10 دراهم بقيمة نحو 4000 درهم، وأسلحة بيضاء من الحجم الكبير.
واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإن (ع،م) الملقب بـ «دوبيزا»، الصادرة في حقه العديد من مذكرات البحث في قضايا تتعلق بالاتجار في المخدرات من طرف مصالح الأمن والدرك،  توارى عن الأنظار، منذ مدة طويلة، بسبب تشديد الخناق عليه، إذ كان يترأس شبكة للاتجار في المخدرات بمنطقة جبل درسة،  وانتقل إلى منزل بدوار ودراس بضواحي تطوان، شرع في مزاولة نشاطه للإفلات من المراقبة.
يوسف الجوهري (تطوان)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق