حوادث

أنوزلا ومدير موقع إلكتروني أمام القضاء بفاس

حددت المحكمة الابتدائية بفاس، يوم 16 يوليوز المقبل، تاريخا للشروع في النظر في ملف جنحي تلبسي يتابع فيه علي أنوزلا، مدير الموقع الإلكتروني “لكم” و”ع. م. ر” مسؤول موقع “شبكة رصد الإخبارية” المحلي من فاس، بتهمة نشر أخبار زائفة بسوء نية بهدف الإخلال بالنظام العام، طبقا للفصلين 38 و42 من قانون الصحافة، إثر نشرهما خبرا زائفا في موقعيهما. وأحيل المتهمان المتابعان في حالة سراح، زوال الأربعاء الماضي، على النيابة العامة بالمحكمة ذاتها، التي تابعتهما بالمنسوب إليهما، بعدما استمع إليهما من قبل الفرقة الولائية للشرطة القضائية، على خلفية خبر زائف نشر بموقع “رصد” الإلكتروني المحلي ونقله موقع “لكم” كما عدة مواقع إلكترونية أخرى نشرته دون أن تتيقن من صحته.
ويتعلق هذا الخبر الذي اتضح أنه عار من الصحة ولا أساس له، بادعاء مقتل 8 أشخاص صباح الاثنين 17 يونيو، في مواجهات دامية بين عائلتين استعملت فيها البنادق في دوار بأولاد جامع بنواحي مولاي يعقوب، بسبب نزاع حول الأرض، وزعم ناشرو الخبر أن الجنرال حسني بن سليمان القائد العام للدرك الملكي، انتقل إلى مكان هذا الحادث المزعوم.
وذكر موقع “لكم”، الشبكة المذكورة مصدرا لخبره الذي نشره نحو الواحدة زوال 17 يونيو، قبل أن ينشر تصحيحا واعتذارا ذكر فيه اتصال صحافية بصاحب الشبكة الذي “أكد لها صحة الخبر، وحاول الموقع الاتصال بجهات أخرى ليتأكد أكثر من صحة الخبر، ولم يتسن له ذلك، ليتضح أن الخبر لا أساس له من الصحة” كما أكد ذلك توضيح موقع “لكم”.
وفي وقت أزيل فيه الخبر مباشرة بعدما تبين زيفه، بادرت شبكة رصد الإخبارية المحلية بفاس، بدورها إلى نشر تكذيب واعتذار، ادعى فيه صاحبه أنه نشر الخبر متعمدا، طالما أن مواده ومقالاته تتعرض للقرصنة والسرقة، نافيا أن تكون صحافية “لكم” اتصلت به، قبل أن تأمر النيابة العامة بالتحقيق في القضية عهد إلى الشرطة القضائية بفاس.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق