الرياضة

عائلة ضحية النملي ترفض التنازل

رفضت عائلة ضحية حادثة السير التي يتابع فيها المهدي النملي، لاعب المغرب التطواني، التنازل عن حقها في متابعة اللاعب، رغم تدخلات عدد من أعضاء المكتب المسير للفريق وفعاليات رياضية بتطوان.
وكان قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتطوان أمر بإيداع النملي السجن، بعد أن وجه إليه تهم «القتل غير العمد والسياقة بدون تأمين وانتهاء صلاحية الاستيراد المؤقت لسيارة مسجلة بالخارج». وتعود وقائع الحادثة إلى الأربعاء قبل الماضي، حين دهس النملي بسيارة تحمل صفائح فرنسية، امرأة حاملا بشارع بالحي الإداري المعروف بـ «حي الولاية» وسط الممر الخاص بالراجلين، وذلك نتيجة السرعة المفرطة التي كان يقود بها السيارة، مما تسبب في وفاة جنينها الذي كان في شهره التاسع.
وحسب إفادة شهود عيان، فإن بعض المواطنين منعوا النملي الذي كان مرفوقا ببعض الفتيات من تغيير مكان سيارته من نوع «أودي» مسجلة بفرنسا، إلى حين حضور رجال الأمن، غير أنه رفض وطلب من صديقه إبعادها إلى مكان مجهول، لاستبدالها بسيارته من نوع (غولف 4) نظرا إلى عدم توفره على تأمين وانتهاء صلاحية رخصة الاستيراد المؤقت.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق