fbpx
حوادث

إيقاف كولونيل مزيف نصب على 15 ممون حفلات بفاس

شرعت المحكمة الابتدائية بفاس، زوال الخميس الماضي، في النظر في الملف رقم 13/1979 المتابع فيه (و.ج) شاب في ربيعه الخامس والعشرين بتهمة النصب على عدة ممونين للحفلات بالمدينة، بعدما أحيل على النيابة العامة من قبل الفرقة الولائية للشرطة القضائية، التي استمعت إليه في محضر قانوني مباشر بعد اعتقاله الثلاثاء الماضي، متلبسا بالمنسوب إليه. وتوبع المتهم، وهو جندي سابق مفصول من وظيفته ويتحدر من مكناس، بتهم “ادعاء واستعمال لقب مهنة نظمها القانون والنصب والاحتيال”، بعدما اعترف بالمنسوب إليه أمام الشرطة القضائية، التي أحيل عليها من قبل أمن الدائرة 19 بالزهور، مساء الثلاثاء، بعد إيقافه ومحاصرته من قبل منخرطي جمعية لمموني الحفلات، أثناء محاولته النصب على زميل لهم بالحي المذكور.
وتعود وقائع هذه القضية إلى أسابيع قليلة خلت، لما فكر المتهم ابن جندي متقاعد، في الزواج بعدما فصل من الجندية، لكنه عجز عن تدبر تكاليف الزواج أمام ضيق ذات يده، قبل أن يفكر في طريقة بديلة للحصول على المال الكافي لدخول قفص الزوجية ليجد نفسه في قفص الاتهام بتهمتين ثقيلتين بعدما نصب على عدة ممونين للحفلات كلهم من فاس.
ولتسهيل الإيقاع بضحاياه، انتحل هذا الشاب صفقة كولونيل في الجيش، إذ كان يقصد الممون ويزعم حاجته إلى خدمات بداعي وفاة قريب له يدعي أنه في الطريق مع الجثة، زاعما حاجته إلى مبلغ مالي لتدبر التكاليف الأولية للإعداد للجنازة، بما في ذلك شراء الكفن وبعض الحاجيات الأخرى، عادة ما كان يتسلمه من الممون بعد إيهامه باحتضان فيلا بالمدينة للجنازة.
وكان المتهم يحبك بإحكام ودقة سيناريو الإيقاع بالضحايا ويحسن تمثيل الأدوار، إذ يتظاهر بإجراء مكالمات هاتفية بواسطة هواتف محمولة من الدرجة الممتازة، مع أقاربه أمام أعين ومسامع المنصوب عليه، لضمان ثقته ودرءا لأي لبس أو تخوف وعادة ما كان يقصد كل ضحية على متن سيارة فاخرة من نوع “فورد”، مكرية من شركة لكراء السيارات بمراكش.
وأوضحت المصادر أن المتهم نصب على مجموعة من الممونين بفاس، قدرتهم بنحو 15 ممونا سلب منهم بالطريقة ذاتها مبالغ مالية متفاوتة تراوحت بين 2000 و5 آلاف درهم، زعم حاجته إليها لشراء مستلزمات الجنازة، بعدما كان يرافق ضحاياه إلى فيلا بطريق إيموزار، يلتمس من كل ضحية الحضور إليها في توقيت كان يحدده مسبقا.
وفوجئ العديد من الممونين بتعرضهم للنصب من قبله مباشرة بعد وصولهم إلى الفيلا التي حدد فيها موعد معه، محملين بالموارد البشرية واللوجستيكية الكافية للإشراف على العزاء، إلى أن شاع الخبر في ما بينهم، ليكتشفوا أن عدد المنصوب عليهم يرتفع يوما عن آخر، قبل أن يقصد المتهم ممونا بحي الزهور كان سببا في إلقاء القبض عليه.
وأبرزت المصادر ذاتها، أن الشاب حبك السيناريو ذاته، بعدما قصد هذا الممون الذي تظاهر بالتعامل معه، قبل أن يخبر مسؤولي جمعية الممونين بالمدينة، الذين حضروا وحاصروه بالمحل، قبل إخبار مصالح الأمن بالدائرة التاسعة عشرة بحي الزهور، الذين حضروا وأوقفوا المتهم متلبسا قبل أن يحيلوه على مصالح الشركة القضائية بولاية أمن فاس التي حققت معه.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى